الأسهم العالمية تستقبل الحوار الأميركي الصيني بالأخضر

Ⅶ أجواء من التفاؤل الحذر تسود الأسواق مع بدء محادثات في بكين | رويترز

تترقب الأسواق نتائج المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين الجارية في بكين، واستقرت غالبية أسواق الأسهم العالمية، خلال جلسة أمس بالتزامن مع بدء المحادثات الأولى من نوعها منذ تولي ترامب السلطة في الولايات المتحدة الأميركية.

وانخفض «داو جونز» الصناعي عشر نقاط إلى 23423 نقطة خلال جلسة أمس، في حين ارتفع «S&P 500» الأوسع نطاقاً بشكل طفيف إلى 2534 نقطة، فيما ارتفع «ناسداك» 23 نقطة إلى 6761 نقطة.

وتبدأ اليوم مفاوضات تجارية بين واشنطن وبكين تستمر للغد، حيث سيتم خلالها مناقشة نزع فتيل الحرب التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم وحل القضايا العالقة.

وارتفعت الأسهم الأوروبية أمس لتواصل مكاسب قوية حققتها في الجلسة السابقة، وصعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.1% خلال الجلسة، وحققت الأسهم الأوروبية أقوى مكاسبها اليومية منذ يونيو 2016 بعد بيانات للوظائف الأميركية جاءت أفضل من التوقعات وفي ظل تنامي آمال الهدنة بين الصين والولايات المتحدة.

وقاد المؤشر داكس الألماني، الذي تنكشف الشركات المكونة له على النزاعات التجارية المكاسب، وتصدرت القطاعات التي تتأثر بالتوترات التجارية قائمة القطاعات الرابحة، مع ارتفاع أسهم شركات الموارد الأساسية 1.2% وصعود أسهم التكنولوجيا 0.5% وزيادة أسهم النفط والغاز 0.4%.

كما تعافت شركات صناعة الرقائق من خسائر كبيرة تكبدتها الأسبوع الماضي بعد صدمة تحذير أبل بشأن الإيرادات. وارتفعت أسهم ايه.ام.اس، التي تقوم بالتوريد للشركة المصنعة لهاتف آيفون، ثمانية بالمئة لتتصدر المؤشر ستوكس 600.

أغلق المؤشر نيكي الياباني مرتفعاً مقتدياً بمكاسب كبيرة في وول ستريت فيما ساعدت تعليقات من رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) تميل إلى التيسير النقدي في تخفيف بعض مخاوف السوق بشأن تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي.

وصعد المؤشر نيكي 2.4 في المئة مسجلاً 20038.97 نقطة متعافياً من هبوط حاد بلغ 2.3 بالمئة سجله المؤشر القياسي في أولى جلسات العام الحالي يوم الجمعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات