كندا تفرج عن ابنة مؤسس الشركة وتضعها تحت المراقبة

ترامب يعرض التدخل في قضية «هواوي»

عرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب، التدخل في قضية مينغ وانتشو، المدير المالي لمجموعة «هواوي» الصينية للاتصالات، وابنة مؤسسها، التي احتجزتها السلطات الكندية في فانكوفر الأسبوع الماضي، وأفرجت عنها أمس، بموجب طلب من السلطات الأميركية، بدعوى محاولة المجموعة، بيع منتجات إلى إيران، مخالفة العقوبات الأميركية.

وأشار ترامب صراحةً، إلى رغبته تلك في مقابلة أجراها أمس، مع وكالة «رويترز» للأنباء، أفاد فيها أنه سيفعل «كل ما هو جيد لمصلحة بلده»، في ما يتعلق بقضية وانتشو. وقال ترامب: «إذا تراءى لي أن التدخل في القضية أمر جيد للصفقة، التي ستكون بالتأكيد أكبر صفقة تجارية أبرِمت على الإطلاق، وهي شديدة الأهمية لنا، أو جيد لأمننا القومي، فسأتدخل يقيناً، متى كان ذلك ضرورياً».

وكانت محكمة فانكوفر، أطلقت سراح وانتشو، أول من أمس، بعد أن أمرتها بسداد كفالة قيمتها 10 مليون دولار كندي «حوالي 7.5 ملايين دولار أميركي»، كما فرضت عليها البقاء داخل حدود فانكوفر، فضلاً عن خضوعها للمراقبة الأمنية، والالتزام باشتراطات معينة عند التحرك داخل المدينة، ومنها ارتداء أساور في كاحلها، تتيح للسلطات الأمنية تتبع تحركاتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات