النفط يصعد على وقع توقعات بخفض إمدادات «أوبك»

ارتفعت أسعار النفط أمس وسط توقعات بخفض الإمدادات من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، على الرغم من تأثرها بزيادة قياسية في الإنتاج الأميركي.

وبلغت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 67.74 دولاراً للبرميل خلال جلسة أمس، بارتفاع 114 سنتاً، أو ما يعادل 1.7 %، عن التسوية السابقة. وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 81 سنتاً، أو ما يعادل 1.43 %، إلى 57.27 دولاراً للبرميل. وتلقت الأسعار دعما بشكل أساسي من التوقعات بأن تخفض أوبك إنتاجها قريباً خشية اتجاه الخام إلى الهبوط من جديد، كما حدث في عام 2014 تحت وطأة تخمة المعروض.

وتريد السعودية التي تقود المنظمة أن تقلص أوبك الإمدادات بنحو 1.4 مليون برميل يومياً، أي ما يعادل نحو 1.5% من الإمدادات العالمية، وستكون السعودية راغبة في مشاركة روسيا، كما حدث عندما جرى خفض المعروض بشكل مشترك بداية من يناير 2017، على الرغم من أن روسيا لم تتعهد إلى الآن بتجديد أي إجراء مشترك.

وبينما تفكر أوبك في تقييد الإمدادات، بلغ إنتاج الولايات المتحدة من الخام مستوى قياسياً جديداً الأسبوع الماضي عند 11.7 مليون برميل يومياً وفقاً لبيانات نشرتها إدارة معلومات الطاقة الأميركية يوم الخميس. وزاد الإنتاج الأميركي بنحو 25% منذ بداية العام الجاري. والإنتاج الأميركي القياسي يعني أن مخزونات الخام الأميركية سجلت أكبر ارتفاع أسبوعي في نحو عامين.

وزادت مخزونات الخام بمقدار 10.3 ملايين برميل في الأسبوع المنتهي في التاسع من نوفمبر إلى 442.1 مليون برميل، وهو أعلى مستوى منذ أوائل ديسمبر 2017.

وكانت عقود النفط قد ارتفعت لثاني جلسة على التوالي الخميس بعد خسائر حادة هذا الأسبوع، بدعم من هبوط في مخزونات الوقود في الولايات المتحدة وخفض محتمل لإنتاج أوبك. وسجلت عقود الخام الأميركي يوم الثلاثاء أكبر خسارة ليوم واحد في أكثر من ثلاثة أعوام مع استمرار القلق من ضعف الطلب العالمي ووفرة المعروض.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات