دعوى قضائية ضد 16 بنكاً أميركياً للتلاعب في العملة

تُقاضي مجموعة من المؤسسات الاستثمارية الكبيرة، تشمل بلاك روك وباسيفيك إنفستمنت مانجمنت التابعة لأليانز، 16 بنكاً كبيراً بدعوى التلاعب في الأسعار بسوق صرف العملات الأجنبية البالغ حجمها نحو 5.1 تريليونات دولار يومياً.

الدعوى أقامها المدعون أمام المحكمة الجزئية الأميركية في مانهاتن، والمدعون هم أنفسهم من قرروا «الانسحاب» من قضية مماثلة تمخضت عن تسويات بقيمة 2.31 مليار دولار مع 15 بنكاً من البنوك الستة عشر.

جاءت تلك التسويات بعد تحقيقات أجرتها هيئات تنظيمية في أنحاء العالم، وأدت إلى فرض غرامات بقيمة تزيد على عشرة مليارات دولار على عدة بنوك وإدانة بعض المتعاملين أو توجيه اتهامات إليهم.

والبنوك المستهدفة بالدعوى هي بنك أوف أميركا وباركليز وبي.إن.بي باريبا وسيتي جروب وكريدي سويس ودويتشه بنك وجولدمان ساكس وإتش.إس.بي.سي وجيه.بي مورجان تشيس وبنك ميتسوبيشي يو.إف.جيه الياباني ورويال بنك أوف كندا ورويال بنك أوف سكوتلند وسوسيتيه جنرال وستاندرد تشارترد ويو.بي.إس.

واتهم المدعون في الدعوى المُقدمة يوم الأربعاء، البنوك بانتهاك قانون مكافحة الاحتكار الأميركي عبر التآمر في الفترة من 2003 إلى 2013 للتلاعب في مؤشرات للعملات.

وقالت الشكوى إن الكثير من المدعين يعتزمون إقامة دعوى مماثلة في لندن بحق العديد من البنوك فيما يخص تداولات في أوروبا.

تعليقات

تعليقات