الصين: مستعدون لمحادثات مع أميركا ولا رابح في حرب تجارية

قال وانغ تشي شان نائب الرئيس الصيني، أمس، إن الصين مستعدة لإجراء مناقشات مع الولايات المتحدة والعمل على حل الخلافات التجارية، لأن المواجهة ستضر بأكبر اقتصادين في العالم.

وتبادلت بكين وواشنطن فرض رسوم على السلع في الأشهر الأخيرة في خلاف مرير ومتصاعد هزّ الأسواق المالية وألقى بظلاله على الاقتصاد العالمي. والأنظار موجهة الآن لاجتماع الرئيس الأميركي ترامب مع نظيره الصيني في نهاية الشهر.

وهدد ترامب بفرض رسوم على واردات من الصين بقيمة 267 مليار دولار إذا لم يتوصل الجانبان لاتفاق تجاري.

وقال وانغ خلال منتدي بلومبرغ للاقتصاد الجديد في سنغافورة: «ترغب كل من الصين والولايات المتحدة في أن تشهد تعاوناً اقتصادياً وتجارياً أكبر».

وتابع: «الجانب الصيني مستعد لإجراء مناقشات مع الولايات المتحدة بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك والعمل من أجل التوصل إلى تسوية بشأن التجارة يقبلها الجانبان».

وأضاف: «يواجه العالم الآن مشكلات رئيسية تتطلب تعاوناً وثيقاً بين الصين والولايات المتحدة».

وقال: «لدينا اعتقاد راسخ بأن الصين والولايات المتحدة ستحققان مكاسب من التعاون وستخسران نتيجة للمواجهة».

وجدد وانغ تصريحات الرئيس شي، أول من أمس، خلال معرض تجاري كبير، حيث قال إن بكين ستتبنى انفتاحاً أكبر وسط خلافات متزايدة مع الولايات المتحدة.

ويوم الاثنين أيضاً قال ترامب، الذي من المقرر أن يلتقي مع شي خلال قمة مجموعة العشرين في الأرجنتين في وقت لاحق من الشهر الجاري، إن الصين تريد التوصل لاتفاق.

وتابع: «إذا تمكنا من إبرام اتفاق جيد ومنصف فسنفعل، ولن نفعل إذا لم يكن كذلك».

تعليقات

تعليقات