الأسهم العالمية تحلّق وتتجاوز ضربات حرب التجارة

واصلت الأسهم العالمية صعودها القوي أمس وتجاهلت أحدث الضربات في الحرب التجارية المشتعلة بين واشنطن وبكين.وارتفعت الأسهم الأميركية وتحسنت مؤشرات «وول ستريت»، كما حلّقت أسهم أوروبا لأعلى مستوى في أسبوعين وصعدت بورصة طوكيو. ووصل الدولار لأعلى سعر في شهرين أمام الين كما ارتفع سعر الذهب. وفتحت الأسهم الأميركية على ارتفاع وصعد مؤشر داو جونز 0.16% وزاد ستاندرد اند بورز 0.08% وناسداك 0.08%.

وارتفعت الأسهم الأوروبية وقادت شركات المواد الأساسية موجة الصعود. وخلال التعاملات زاد مؤشر ستوكس 0.3% حيث عززت آمال عودة الولايات المتحدة والصين إلى طاولة المفاوضات بعد أحدث جولة من حرب الرسوم التجارية المعنويات. وكان قطاع المواد الأساسية الأكثر ربحاً حيث ارتفع 1.6% .

وحقق قطاع السيارات المرتبط بحركة التجارة أداء قوياً وصعد 1%. وعزز مؤشر نيكاي الياباني مكاسبه وارتفع إلى أعلى مستوى في نحو 8 أشهر وسط إقبال من المستثمرين وأغلق مرتفعاً 1.1% مسجلاً أفضل مستوى منذ أواخر يناير.

واستقر الدولار عند أعلى مستوى في شهرين مقابل الين الياباني، بينما صعدت العملات المرتبطة بتجارة السلع الأولية في ظل حالة من الارتياح إلا أن الرسوم الجمركية التي أعلنتها الصين وأميركا ليست بالقسوة التي كانت تتوقعها السوق.

وارتفع الين مقابل الدولار إلى أعلى مستوى منذ 20 يوليو عند 112.42 يناً وارتفع الدولار الأسترالي إلى أعلى مستوى في أكثر من 3 أسابيع عند 0.7255 دولار. وارتفع الذهب وزاد السعر الفوري 0.4 % إلى 1202.32 دولار للأوقية.

تعليقات

تعليقات