سهم أبل يفقد 70 نقطة والعملاق الأميركي قلق

تهديدات ترامب تتسبّب بتراجع الأسواق العالمية

تسببت التهديدات التي أطلقها الرئيس الأميركي دونالد ترامب بتنفيذ قراراته وأنه سيعلن عن رسوم جديدة على واردات من الصين قيمتها نحو 200 مليار دولار، بمزيد من الضغط على الأسواق العالمية التي تراجعت بشكل جماعي أمس.

نزول جماعي

ففي وول ستريت، تراجعت المؤشرات الثلاثة الرئيسة بسبب تصاعد الخلافات بين بكين وواشنطن بعد تهديدات ترامب، حيث تراجع مؤشر داوجونز الصناعي 12.67 نقطة تعادل 0.05% إلى 26142.01 نقطة، وانخفض مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 8.20 نقاط تعادل 0.29% إلى 2896.68 نقطة. ونزل مؤشر ناسداك المجمع مع هبوط أسهم أبل وصناع الرقائق تخوفاً من تنفيذ تهديدات ترامب، حيث فقد السهم 71.39 نقطة تعادل 0.89% إلى 7938.72 نقطة، وسيطر القلق على المستثمرين.

أداء سيئ

كما عانت الأسواق الأوروبية من الأمر نفسه وسط أداء سيئ على نحو خاص لأسهم الشركات الحساسة لحركة التجارة مثل السيارات والتعدين، بينما رفعت نتائج مشجعة سهم إتش آند إم، وتراجع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2%.

ومع انحسار الشهية للمخاطر بفعل أحدث ضربة في الحرب التجارية الدائرة، هوى مؤشر قطاع السيارات الأوروبي 0.9% وقطاع التعدين 0.6%. لكن عدة أسهم تألقت بعد إعلان نتائج، فقد دفعت مبيعات فاقت التوقعات من إتش آند إم سهم الشركة ليقفز 8.7% متصدراً الأداء على ستوكس، لكن سهم ثاني أكبر بائع أزياء في العالم مازال منخفضاً 43% عن مستواه قبل عام. وزاد سهم أرجينكس البلجيكية للتكنولوجيا الحيوية 7.6% بعد أن أعلنت عن نتائج إيجابية لتجارب عقار.

مكاسب الدولار

وحافظ الدولار على مكاسبه مع ترقب المستثمرين لتطورات الحرب التجارية، حيث قادت أنباء الرسوم مؤشر الدولار إلى الارتفاع نحو 0.5% إلى 95 في أكبر صعود يومي منذ 23 أغسطس. وجرى تداول مؤشر العملة الأميركية عند هذا المستوى تقريباً.

وارتفع الدولار مقابل العملة الصينية وسجل في أحدث معاملات 6.87 يوانات مقارنة مع 6.86 يوانات في إغلاق تداولات الجمعة. وجرى تداول اليورو في أحدث تعاملات عند 1.1635 دولار، انخفاضاً من أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع 1.1721 دولار المسجل يوم الجمعة. وتراجع الجنيه الإسترليني من ذروة الأسبوع الماضي البالغة 1.3145 دولار إلى 1.3080 دولار.

صعود الذهب

وارتفع الذهب مع سعي المستثمرين لجني المكاسب السريعة مستغلين تحرك المعدن داخل نطاق ضيق في الفترة الأخيرة وسط تصاعد التوترات التجارية واحتمالات أن يرفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة مجدداً. وكان السعر الفوري مرتفعاً 0.2% إلى 1195.83 دولار للأوقية (الأونصة) بعد أن نزل 0.6% يوم الجمعة عندما تكبد خسارته الأسبوعية الثالثة على التوالي. ونزلت عقود الذهب الأميركية الآجلة 0.1% إلى 1199.80 دولاراً.

وقال رونالد لونج كبير المتعاملين لدى لي تشيونج لتداولات الذهب في هونج كونج: «إنها مشتريات النطاق الضيق مع ترقب الناس لتحركات الدولار وتطورات نزاع الرسوم الجمركية الأميركي الصيني».

وأضاف أن السوق ظلت داخل نطاق 25 دولاراً للأسابيع القليلة الماضية وقد لا تبارحه إلى أن تستقي الأسواق اتجاهاً واضحاً بشأن زيادات الفائدة هذا العام خلال اجتماع مجلس الاحتياطي القادم في سبتمبر.

تعليقات

تعليقات