أزمة مالية «قليلة الآلام» في 2020

بعد مرور 10 سنوات على اندلاع الأزمة المالية العالمية يتوقّع محللون في بنك «جي.بي.مورغان» أن العالم سيكون على موعد مع أزمة مالية عالمية جديدة بحلول عام 2020.

وقال محللون في البنك الأميركي، في تقرير أول من أمس، إن الجانب الإيجابي في هذا الصدد هو أن الأزمة الجديدة من المحتمل أن تخلق قليلاً من الآلام عن التي خلفتها الأزمات السابقة، نقلاً عن وكالة «بلومبرغ».

أما الجانب السيئ فأوضح التقرير أن تضاؤل السيولة في الأسواق المالية منذ 2008 سيكون شيئاً غير متوقعة السيطرة عليه وقت الأزمة.

واستند التقرير في حساب تقديراته إلى نتائج معتمدة على طول التوسع الاقتصادي المحتمل، ودرجة التحوط وتقييمات أسعار الأصول ومستوى رفع القيود والابتكار المالي قبل الأزمة. ويتوقّع التقرير حال حدوث أزمة مالية أن تتراجع الأسهم الأميركية بنحو 20%، وتقفز أقساط عوائد سندات الشركات الأميركية 1.15%، إلى جانب هبوط 39% في أسعار الطاقة و29% في المعادن الأساسية.

تعليقات

تعليقات