الطلب النفطي العالمي فوق 100 مليون برميل يومياً

زيادة الإمدادات وقلق الطلب يضغطان على أسعار الخام ـــ ا ب

قالت وكالة الطاقة الدولية أمس إن استهلاك النفط العالمي سيتجاوز 100 مليون برميل يومياً في الشهور الثلاثة المقبلة مما يساهم في امتصاص فائض المعروض بالسوق ويفرض ضغوطاً على الأسعار لكن أزمات الأسواق الناشئة والنزاعات التجارية قد تؤثر سلباً على الطلب فيما تراجعت أسعار الخام أمس بفعل المخاوف الاقتصادية رغم شح المعروض.

وأبقت الوكالة التي تتخذ من باريس مقراً على توقعاتها لنمو قوي للطلب العالمي على النفط عند 1.4 مليون برميل يومياً في العام الحالي و1.5 مليون برميل يومياً في عام 2019 دون تغيير عن توقعاتها السابقة.

وقالت الوكالة في تقريرها الشهري «النطاق السعري 70-80 دولاراً للبرميل الذي يتحرك فيه خام برنت منذ أبريل ربما يخضع للاختبار».

وذكرت الوكالة أن فرض العقوبات الأميركية على قطاع الطاقة الإيراني أدى إلى خفض المعروض لأدنى مستوى خلال عامين لكن تراجع الإنتاج في فنزويلا بسبب أزمة اقتصادية ممتدة إلى جانب انقطاعات مفاجئة في مناطق أخرى سيبقي على التوازن بين العرض والطلب لكنها قالت إن الطلب المتنامي قد يواجه قيوداً.

مخاطر محتملة

وأضافت «مع اقتراب عام 2019 هناك مخاطر محتملة تهدد توقعاتنا تكمن في بعض الاقتصادات الناشئة الرئيسية، ويرجع ذلك في جزء منه إلى انخفاضات العملة مقابل الدولار الأميركي مما يزيد تكلفة الطاقة المستوردة. إضافة إلى ذلك هناك مخاطر على النمو من تصاعد النزاعات التجارية».

وتبادلت الولايات المتحدة والصين فرض سلسلة من الرسوم الجمركية على واردات بعضهما البعض منذ مايو مما أدى لاضطراب أسواق الأسهم بينما فرض ارتفاع الدولار ضغوطاً على عملات الاقتصادات الناشئة وهو ما رفع تكلفة الطاقة على بعض أكبر مستوردي النفط في العالم.

وقالت الوكالة إن من المتوقع أن يرتفع الطلب من بعض الدول غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، بقيادة الصين والهند، بمقدار 1.1 مليون برميل يومياً إلى 51.6 مليون برميل يومياً في العام الحالي وبمقدار 1.2 مليون برميل يومياً إلى 52.8 مليون برميل يومياً العام المقبل.

وأشارت إلى أن الطلب العالمي سيرتفع إلى 100.3 مليون برميل يومياً في الربع الأخير من العام الحالي قبل أن يتراجع إلى 99.3 مليون برميل يومياً في الربع الأول من العام المقبل.

وأضافت «ندخل مرحلة شديدة الأهمية لسوق النفط. الوضع في فنزويلا قد يتدهور بشكل أسرع، والاضطرابات قد تعود مجدداً في ليبيا وستكشف الأيام الثلاثة والخمسون المتبقية حتى الرابع من نوفمبر المزيد من القرارات التي تتخذها الدول والشركات فيما يتعلق بمشتريات النفط الإيراني».

عقوبات إيران

والرابع من نوفمبر اليوم المنتظر أن يبدأ فيه سريان العقوبات الأميركية على إيران.

وقالت الوكالة «يتبقى أن نرى إن كان المنتجون الآخرون سيقررون زيادة إنتاجهم».

وأشارت إلى أن الطلب على نفط منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» سينخفض في 2019 إلى 31.9 مليون برميل يومياً من 32.3 مليون برميل متوقعة العام الحالي.

تعليقات

تعليقات