وسط إقبال المستثمرين على المخاطرة

تلاشي شبح الحرب التجارية ينعش الأسهم العالمية

مؤشرات بورصة فرانكفورت ترتفع وتتفاعل مع الأنباء الايجابية | رويترز

منحت أنباء عن بدء محادثات تجارية جديدة بين الولايات المتحدة والصين دفعة قوية خلال التعاملات أمس، حيث صعدت المؤشرات بصورة جماعية مع تفاؤل المستثمرين وإقبالهم على المخاطرة.

وفتحت الأسهم الأميركية على مكاسب ودعمت أسهم التكنولوجيا مكاسب «وول ستريت» كما صعدت البورصات الأوروبية واليابانية.

وارتفعت الأسهم الصينية وسط تفاؤل بشأن عقد جولة جديدة من المحادثات التجارية مع الولايات المتحدة وتلاشي شبح اشتعال حرب الرسوم التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم.

وصعدت الأسهم الأميركية عند الفتح حيث عاودت أسهم قطاع التكنولوجيا الصعود بينما انحسرت المخاوف التجارية بعدما قالت الصين إنها مستعدة لإجراء محادثات تجارية جديدة مع الولايات المتحدة.

وفي بورصة نيويورك زاد مؤشر داو جونز 0.33 % وارتفع ستاندرد آند بورز 0.27 % وناسداك 0.57 .

توخي الحذر

وارتفعت الأسهم الأوروبية مع توخي المستثمرين الحذر قبل اجتماعي البنك المركزي الأوروبي وبنك انجلترا المركزي، وصعدت أسهم شركات السيارات والتعدين الشديدة التأثر بالتجارة بدعم من أنباء عن محادثات جديدة بين الولايات المتحدة والصين.

وارتفع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2 % خلال التعاملات فيما زاد المؤشر داكس الألماني 0.3 %.

وصعد مؤشر قطاع التعدين 0.9 % ومؤشر قطاع السيارات 0.7 % وهما أفضل القطاعات أداءً بعدما دعا مسؤولون أميركيون الصين لإجراء محادثات تجارية جديدة لقيت ترحيباً من وزارة الخارجية الصينية.

وأدت الصفقات والنتائج إلى تحركات قوية لبعض الأسهم، حيث صعد بنك ناتيكسيس الفرنسي 4.9 % ليتصدر المؤشر ستوكس، بعدما قرر بيع أنشطة التمويل المتخصصة إلى شركته الأم بي.بي.سي.إي واستخدام جزء من الحصيلة البالغة 2.7 مليار يورو (3.1 مليارات دولار) في عمليات استحواذ.

عمليات شراء

وارتفع مؤشر نيكاي الياباني إلى أعلى مستوى في نحو أسبوعين، في ظل أنباء عن جولة جديدة مقترحة من المحادثات التجارية بين الصين والولايات المتحدة، مما عزز الإقبال على المخاطرة وأطلق عمليات شراء لأسهم منكشفة على الطلب الصيني.

وأغلق المؤشر نيكاي القياسي مرتفعاً واحداً بالمئة عند 22821.32 نقطة وهو أعلى مستوى إغلاق منذ 31 أغسطس.

وتواصلت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع الصين من أجل إجراء جولة جديدة من المحادثات التجارية في الوقت الذي تستعد فيه واشنطن لتفعيل رسوم جمركية على سلع صينية بـ 200 مليار دولار. وسجل المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً أداءً فاق المؤشر نيكاي، ليصعد 1.1 % إلى 1710.02 نقطة.

وارتفعت أسهم الشركات ذات الانكشاف الكبير على السوق الصينية. وزادت أسهم فانوك المنتجة للروبوتات الصناعية واحداً في المئة، وصعدت أسهم كوماتسو لصناعة معدات البناء 1.7 % في حين قفزت أسهم هيتاشي لمعدات البناء 2.7 %.

وتعرضت تلك الشركات، التي تعتمد بشكل كبير على الطلب من الصين، لعمليات بيع بفعل تعليقات ترامب المرتبطة بالتجارة تجاه الصين والتي أدلى بها على مدى الأشهر القليلة الأخيرة.

وبيعت أسهم شركات موردة لـ«أبل» بعد أن انخفضت أسهم الشركة المصنعة لآيفون 1.2 % الليلة قبل الماضية حين كشفت عن هاتف آيفون أكبر لكنها لم تقم سوى بتعديلات محدودة على تصميماتها.

وواصلت أسهم الشركات المرتبطة بالرقائق الانخفاض، لتقتفي أثر عمليات بيع لنظيرتها الأميركية الليلة قبل الماضية مثل ميكرون تكنولوجي والتي هبطت أسهمها 4.3 %. وانخفضت أسهم أدفانتست كورب 5.4 % وطوكيو إلكترون 3 %.

تفاؤل صيني

ارتفعت الأسهم الصينية مع تفاؤل المستثمرين مع احتمالية استئناف المحادثات التجارية بين واشنطن وبكين.

وأغلق مؤشر «شنغهاي المركب» مرتفعاً 1.15% إلى 2686 نقطة، كما صعد «شنتشن المركب» 0.7% عند 1413 نقطة.

وخلال التعاملات استقرت العملة الصينية «اليوان» عند 6.8477 مقابل الدولار.

تعليقات

تعليقات