الأسواق تتابع بحذر نتائج مفاوضات أميركا والصين التجارية

الترقب يُحكم قبضته على مؤشرات الأسهم العالمية

سيطرت حالة من الترقب على أسواق الأسهم العالمية وتباينت المؤشرات خلال التعاملات أمس، وتعلقت عيون المستثمرين بالمحادثات التجارية التي بدأت مساء أمس بين الولايات المتحدة والصين ونتائجها، لاسيما مع إعلان واشنطن عن فرض رسوم جمركية جديدة على 6 دول من بينها الصين في الليلة السابقة.

وفتحت «وول ستريت» على انخفاض طفيف بضغط مشكلات ترامب القانونية، كما تراجعت الأسهم الأوروبية وسط تحركات، فيما ارتفعت الأسهم اليابانية بدعم أسهم التكنولوجيا.

وفتحت الأسهم الأميركية على انخفاض وسط مخاطر تهدد الموقف السياسي للرئيس الأميركي دونالد ترامب بفعل اتهامات جنائية لاثنين من مستشاريه السابقين، وحذر قبيل محادثات تجارية بين الولايات المتحدة والصين ونشر محضر اجتماع الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي).

وهبط مؤشر داو جونز 2.77 نقطة أو 0.01% إلى 25825.06 نقطة.

وتراجع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 1.97 نقطة أو 0.07% إلى 2860.99 نقطة وانخفض مؤشر ناسداك 15.13 نقطة أو 0.19% إلى 7844.04 نقطة.

تحركات حذرة

وفتحت أسواق الأسهم الأوروبية على انخفاض وسط تحركات أكثر حذراً من «وول ستريت» التي سجل فيها مؤشر «ستاندرد آند بورز 500» مستوى قياسياً مرتفعاً في أطول موجة صعود على الإطلاق.

وخلال التعاملات تراجع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.1% مع افتقار السوق لاتجاه واضح في الوقت الذي ينتظر فيه المستثمرون ليروا ما إذا كانت الولايات المتحدة والصين ستحرزان تقدماً صوب حل نزاعهما التجاري.

ويبدو أن التطورات السياسية في الولايات المتحدة لم يكن لها أثر يذكر، على الأقل حتى الآن.

واعترف مايكل كوهين المحامي السابق للرئيس الأميركي دونالد ترامب بخرق قوانين تمويل الحملات الانتخابية خلال الانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة، بينما أُدين بول مانافورت المدير السابق لحملة ترامب بتهم تتعلق بالاحتيال الضريبي والمصرفي.

وسجل سهم شركة أرجنكس البلجيكية للأدوية أفضل أداء على المؤشر ستوكس 600 بصعوده 6%، بعدما مارست خياراً بتطوير وتسويق عقار.

وسجل سهم بنك يوسكه أسوأ أداء بهبوطه 4.8% بعدما أعلن البنك الدنماركي نتائجه المالية للربع الثاني من العام.

دعم التكنولوجيا

وارتفعت الأسهم اليابانية وأغلق مؤشر نيكاي في بورصة طوكيو على ارتفاع بدعم من أسهم شركات التكنولوجيا التي اقتفت أثر مكاسب نظيرتها الأميركية، لكن قطاع الاتصالات شهد تقلباً بفعل أنباء عن أن الحكومة تريد خفض رسوم المحمول.

وزاد المؤشر نيكاي القياسي 0.64% لينهي الجلسة عند 22362.55 نقطة، بعد تراجعه لفترة قصيرة في أوائل التعاملات.

وحققت أسهم قطاع التكنولوجيا أداءً متفوقاً، حيث صعد سهم أدفانتست كورب 1.6% وطوكيو إلكترون 2.4%.

وربحت أسهم شركات التصدير، إذ ارتفع سهم هوندا موتور 1.9% وكوماتسو 2.4%.

على الجانب الآخر، شهدت أسهم كبرى شركات الاتصالات اللاسلكية في اليابان، كيه.دي.دي.آي كورب وإن.تي.تي دوكومو ومجموعة سوفت بنك، تقلبات خلال الجلسة.

وواصل بعض تلك الأسهم الهبوط بعدما قال مصدر كبير بوزارة الاتصالات لرويترز إن اليابان تهدف إلى إجبار شركات الاتصالات اللاسلكية على خفض الرسوم الشهرية ووقف الربط بين تكلفة الهواتف الذكية والخدمات اللاسلكية.

وأغلقت أسهم «كيه.دي.دي.آي» منخفضة 1.9%، بينما تراجعت أسهم إن.تي.تي دوكومو 0.6% لتقلص خسائرها بعدما هبطت بما يصل إلى 3.3% في أوائل التداولات.

ونزلت أسهم سوفت بنك 3.1% في أوائل التعاملات، لكنها أغلقت مرتفعة 1.3%.

وارتفع المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.77% ليغلق عند 1698.37 نقطة.

إلغاء امتياز

وسجل سهم مجموعة «اتلانشيا إس بى إيه» الإيطالية للتشييد انخفاضاً في بورصة ميلانو الإيطالية ليصل إلى أدنى مستوى له خلال 4 سنوات، وذلك بعد أن قامت الحكومة الإيطالية بالبدء في إجراءات رسمية لإلغاء امتيازات شركة «أوتوسترادى بير ليطاليا» لتشغيل وإدارة الطرق السريعة والتابعة للمجموعة.

وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء الاقتصادية أن سعر سهم المجموعة هبط 8.6% من قيمته خلال التعاملات أول من أمس في بورصة ميلانو ليصل إلى 17.68 يورو للسهم الواحد، وهو أدنى سعر إغلاق أساسي يصل إليه سهم المجموعة منذ أكتوبر 2014.

وتبلغ حالياً القيمة السوقية للشركة 14.6 مليار يورو (16.7 مليار دولار) بانخفاض 25% عما كانت عليه في ظهر 14 أغسطس الجاري قبل انهيار جسر جنوة الذي أودى بحياة 43 شخصاً على الأقل.

وكانت شركة «أوتوسترادي بير ليطاليا» العاملة في إدارة وصيانة الطرق السريعة والتابعة لمجموعة «اتلانشيا إس بي إيه» الإيطالية قد أعلنت السبت الماضي أنها لا يمكنها تحمل مسؤولية انهيار جسر في مقاطعة جنوة الإيطالية لأنه يجب التحقيق في أسباب الكارثة.

0.15

ارتفع مؤشر سوق الأوراق المالية في موسكو المقومة بالروبل عند افتتاح التداول 0.15% مقارنة مع مستوى إغلاق الجلسة السابقة إلى 2296.37 نقطة، وارتفع مؤشر الأسهم المقومة بالدولار 0.03% إلى 1075.33 نقطة.

تعليقات

تعليقات