الدولار يتحول لملاذ آمن للمستثمرين الباحثين عن ملجأ

يعتبر الدولار الملجأ للمستثمرين في أي وقت تكون فيه عملة الاحتياطي هي الاتجاه السائد في التعاملات والآن يبدو هذا المصطلح مناسباً.

وبحسب «فايننشال تايمز» أن قوة العملة الأميركية لا تنبع من حجم المكاسب التي حصدتها حيث ارتفع مؤشر الدولار 3.7% خلال الأشهر الثلاثة الماضية وصعد 5.1% هذا العام.

ورغم أن هذه المكاسب في قيمة الدولار قوية، لكنها ليست ضخمة مع حقيقة أن المؤشر يظل أدنى العلامة 100 التي تجاوزها في معظم الأشهر الخمسة حتى منتصف أبريل 2017.وصعد مؤشر الدولار مؤخراً إلى مستوى يتجاوز 96.8 للمرة الأولى في 13 شهراً تقريباً والأكثر من ذلك أن العام الجاري شهد بدء انخفاض الدولار في ظل توقعات بمزيد من التراجع في قيمته في حين أنه الآن يبدو من الصعب وقف صعود العملة إلى القمة مجدداً.

وحتى في الأسابيع الأخيرة التي شهدت بيانات أميركية ضعيفة إلى جانب إشارات قليلة حول وتيرة زيادات إضافية في معدل الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي فإن الدولار صعد دون عوامل داعمة في حين أن العملات الأخرى عانت الخسائر إما بسبب مشكلاتها الداخلية مثل اليورو والإسترليني والدولار الأسترالي أو نتيجة تراكم الديون المقومة بالدولار مثل مجموعة كبيرة من عملات الأسواق الناشئة.

ويأتي ذلك بعد التذبذبات في قيمة الورقة الخضراء خلال يونيو ويوليو وسط توقعات آنذاك تشير لتراجع الدولار.ولكن مع أيّ تطور داخل السوق بشأن التوترات أو البحث عن ملاذات آمنة من المخاطرة يكون الدولار الملاذ للمستثمرين الباحثين عن ملجأ.

تعليقات

تعليقات