وصف الاتفاقية الموقعة قبل 24 عاماً بالـ«كارثة»

ترامب: لا عجلة في إعادة التفاوض بشأن «نافتا» التجارية

إدارة ترامب تسعى لردم الفجوة بين الصادرات والواردات ـــ أرشيفية

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه «ليس على عجلة من أمره» للتوصل إلى اتفاق في المفاوضات الجارية لمراجعة اتفاقية التجارة لأميركا الشمالية (نافتا) مع المكسيك وكندا فيما طلب من لجنة الأوراق المالية دراسة نظام إفصاح نصف سنوي للشركات بدلاً من الإفصاح بشكل فصلي.

وقال ترامب خلال اجتماع لإدارته «إن لم يكن بإمكانكم التوصل إلى اتفاق جيد، فلا تفعلوا»، في وقت وصل وفد مكسيكي إلى واشنطن لمواصلة المفاوضات مع ممثل التجارة الأميركي روبرت لايتهايزر.

وعمل المفاوضون على مدى 4 أسابيع متتالية سعياً لتسوية الخلافات مع المكسيك، ولا سيما بشأن الترتيبات المتعلقة بصناعة السيارات.

لكن ترامب صرح «لست على عجلة من أمري، نريد التوصل إلى الاتفاق الصحيح».

وقال إن الاتفاقية الموقعة قبل 24 عاماً «كانت كارثة لبلادنا». وتابع «بالتالي، إما أن نتوصل إلى نافتا جيدة، نافتا عادلة لنا، أو لا نوقع أي اتفاقية إطلاقاً».

كما انتقد الرئيس كندا مرة جديدة قائلاً إن «رسومهم الجمركية عالية جداً وحواجزهم كبيرة جداً، إننا لا نتكلم معهم حتى في الوقت الحاضر».

غير أن المفاوضين التجاريين بدوا متفائلين في الأسابيع الأخيرة.

مشكلات

وقال لايتهايزر أول من أمس لترامب «آمل أن نحقق اختراقاً خلال الأسابيع المقبلة. ما زال هناك بعض المشكلات التي يصعب حلها».

وأضاف أن كندا قد تنضم قريباً إلى المفاوضات، موضحاً «لدي أمل كبير مع المكسيك، ثم بعدما نتوصل إلى اتفاق مع المكسيك، آمل أن تنضم كندا إلينا».

وكان وزير الاقتصاد المكسيكي إيلديفونسو غواخاردو أعلن أخيراً أن كندا ستنضم إلى المفاوضات بعد تسوية المسائل الرئيسية مع مكسيكو، موضحاً أن المسائل الأصعب تركت للنهاية، بما فيها طلب الولايات المتحدة معاودة المصادقة على نافتا كل 5 سنوات.

إفصاح

إلى ذلك قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس إنه طلب من لجنة الأوراق المالية والبورصات في الولايات المتحدة دراسة أثر السماح للشركات بتقديم إفصاحاتها للجنة المعنية بالتنظيم المالي كل 6 أشهر بدلاً من تقديمها على أساس فصلي.

وقال ترامب في تغريدة على تويتر «ذلك سيسمح بالمزيد من المرونة وتوفير المال».

تعليقات

تعليقات