نمو اقتصاد منطقة اليورو في الربع الثاني

أظهرت تقديرات أولية لمكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي يوروستات، أن اقتصاد منطقة اليورو نما أفضل من المتوقع في الربع الثاني من العام، في مؤشر على أن التأثير السلبي لتوترات التجارة العالمية ربما لن يتبدى قبل وقت لاحق من العام.

وقال يوروستات في بيان منفصل أمس، إنه في حين نما الاقتصاد 0.4% في الربع الثاني، وهو ما يفوق التوقعات التي أشارت إلى نمو نسبته 0.3%، فإن الإنتاج الصناعي في التسع عشرة دولة الأعضاء بمنطقة اليورو انخفض كثيرا في يونيو مدفوعا بتراجع كبير للاستثمار في الآلات والمعدات.

نمو

ويفوق تقدير النمو الأولي ليوروستات البالغ 0.4% في الربع الثاني التقديرات السابقة للمكتب والتي أشارت إلى نمو نسبته 0.3%. وعدل المكتب بالزيادة معدل النمو السنوي إلى 2.2% من تقديره السابق لنمو 2.1%. وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا نمو اقتصاد المنطقة 0.3% عن الربع السابق وارتفاعه 2.1% على أساس سنوي.

تحول

يأتي تعديل يوروستات لنمو منطقة اليورو بالزيادة بعد أن حققت ألمانيا، أكبر اقتصاد في المنطقة، نموا يفوق التوقعات بلغ 0.5% في الربع الثاني، مدعومة بالاستهلاك والإنفاق الحكومي، مما قد يشير إلى بداية تحول في نموذج الاقتصاد الألماني الذي يقوده التصدير.

لكن في بيان منفصل، قال يوروستات إن الناتج الصناعي للمنطقة انخفض 0.7% في يونيو عن الشهر السابق، ليفوق بذلك ما توقعه اقتصاديون في استطلاع أجرته رويترز، حيث أشاروا إلى تراجع بنسبة 0.4%.

وقال يوروستات إن إنتاج ألمانيا الشهري انخفض 0.6% في يونيو بعد نموه 2.4% في مايو. وقال يوروستات إن الإنتاج الصناعي لمنطقة اليورو، المتقلب بشدة، زاد 1.4% في مايو ليعدل بالزيادة توقعاته السابقة التي كانت لنمو قدره 1.3%.

تعليقات

تعليقات