القلق ينتاب المستثمرين

الأزمة التركية الأميركية تضغط على الأسواق العالمية

تسببت الأزمة الاقتصادية بين تركيا والولايات المتحدة في الضغط على الأسواق العالمية أمس، حيث سادت حالة من القلق بين المستثمرين بشأن ما ستؤول إليه الأزمة. وسجلت مؤشرات الأسهم الأميركية انخفاضاً أمس مع هبوط الليرة التركية الذي ضغط على أسهم بنوك أميركية كبرى، وهو ما عوضته مكاسب أسهم قطاع التكنولوجيا. وتراجع المؤشر داو جونز الصناعي 40.89 نقطة تعادل 0.16% إلى إلى 25272.63 نقطة، وانخفض المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 0.66 نقطة تعادل 0.02% إلى 2832.62 نقطة، فيما ارتفع المؤشر ناسداك المجمع 9.89 نقاط تعادل 0.13% إلى 7849.17 نقطة.

تراجع أوروبي

كذلك تراجعت أسهم البنوك الكبرى في أوروبا وأشار متعاملون إلى أن المخاوف المستمرة حيال أزمة العملة في تركيا من العوامل الأساسية التي أضرت بالقطاع. ونزل مؤشر أسهم بنوك منطقة اليورو 1.2% وحام قرب أقل مستوى منذ أواخر يونيو الماضي ونزل للجلسة الرابعة على التوالي. ونزلت السندات الدولارية للبنوك التركية وأسهم البنوك الأوروبية التي لها أنشطة في تركيا مثل أوني كريديت وبي.إن.بي باريبا وبي.بي.في.أيه وآي.إن.جي.

وهبط سهم دويتشه بنك أيضاً بعدما خفض بنك أوف أميركا ميريل لينش تصنيفه السهم إلى «أداء دون أداء السوق». وفي أنحاء أوروبا، تراجع فايننشال تايمز 17.80 نقطة تعادل 0.32% إلى 7650.04 نقطة، ونزل داكس 54.79 نقطة تعادل 0.44% إلى 12369.56 نقطة، فيما صعد كاك الفرنسي 3.42 نقاط تعادل 0.06% إلى 5418.10 نقطة.

انحدار ياباني

وهبط المؤشر نيكي القياسي 2% إلى أقل مستوى في خمسة أسابيع ببورصة طوكيو، إذ أثار هبوط عملات الأسواق الناشئة قلق المستثمرين في الأسهم بينما أضر ارتفاع الين بالمعنويات ودفع السوق للهبوط بشكل عام. وكان أداء أسهم شركات السلع الأولية أضعف من السوق بعد أن نزل الراند الجنوب أفريقي أكثر من 10% مقابل الدولار الأميركي، إذ أدى هبوط الليرة التركية لموجة بيع لعملات أخرى.

وتراجع نيكي 440.65 نقطة إلى 21857.43 نقطة، وهو أقل مستوى إغلاق منذ السادس من يوليو. وتراجعت جميع القطاعات باستثناء الخدمات لتهبط أسهم شركات الشحن والمعادن والحديد ومعدات البناء والشركات المالية. ونزل المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 2.1% إلى 1683.50 نقطة.

الذهب والعملات

وسجلت أسعار الذهب أقل مستوى في 17 شهراً ليخسر المعدن الأصفر لصالح سندات الخزانة الأميركية والدولار القوي مع بحث مستثمرين عن ملاذ آمن مع اضطراب الأسواق المالية بسبب انهيار الليرة التركية.

وغالباً ما يلجأ المستثمرون للذهب كوسيلة لحفظ قيمة أصولهم في أوقات الضبابية السياسية والاقتصادية ولمواجهة التضخم. ونزل الذهب في المعاملات الفورية 0.8% إلى 1201.54 دولار للأوقية (الأونصة)، وهو أقل مستوى منذ مارس 2017. وانخفض الذهب في العقود الأميركية الآجلة 0.83% إلي 1208.60 دولارات للأوقية.

كما تراجع اليورو قرب أقل مستوى في 13 شهراً، وتضرر اليورو كثيراً يوم الجمعة بعدما نقلت صحيفة فايننشال تايمز عن مصدرين القول إن البنك المركزي الأوروبي قلق بشأن بنوك إسبانيا وإيطاليا وفرنسا وانكشافها علي تركيا. وأمس لامس اليورو 1.13655 دولار وهو أقل مستوى أمام العملة الأميركية منذ يوليو 2017. كما تراجع اليورو أمام الفرنك السويسري والين وجرى تداوله عند 1.13065 فرانك بانخفاض حوالي نصف بالمئة عن نهاية الأسبوع الماضي لينزل إلى أقل مستوى في عام عند 1.12980 فرنك.

تعليقات

تعليقات