النفط يتحوّل إلى الارتفاع بدعم مخاوف الإمدادات العالمية - البيان

النفط يتحوّل إلى الارتفاع بدعم مخاوف الإمدادات العالمية

تحوّلت أسعار النفط إلى الارتفاع عقب تقرير وكالة الطاقة الدولية الذي حذر من ضغوط على الإمدادات العالمية من الخام جراء العقوبات الأميركية على إيران، ورغم الانتعاش الملحوظ للدولار.

وخلال التعاملات ارتفعت عقود خام «برنت» القياسي تسليم أكتوبر 0.30% إلى 72.28 دولاراً للبرميل، فيما زاد خام «نايمكس» الأميركي تسليم سبتمبر 0.20% إلى 66.95 دولاراً.

وقالت وكالة الطاقة الدولية في تقرير، أمس، إن الطاقة الإنتاجية الاحتياطية العالمية من النفط قد تستنزف بشكل كامل جراء العقوبات التي تعتزم أميركا فرضها على قطاع الطاقة الإيراني، مشيرة إلى أن ذلك سيشكل خطراً على الإمدادات العالمية. وقال ستيفن برينوك، المحلل لدى بي.في.إم أويل أسوسيتس للسمسرة في لندن: «المعنويات محاصرة بين المخاوف من أن نزاعاً تجارياً أميركياً صينياً سيضر بالطلب على النفط ونقص وشيك في المعروض الإيراني». وأضافت الوكالة في تقرير شهري: «هدوء السوق في الآونة الأخيرة، مع انحسار التوترات بشأن الإمدادات في الأجل القصير، والتراجع الحالي للأسعار، والنمو المنخفض للطلب ربما لا تستمر».

وأوضحت أنه مع سريان العقوبات النفطية على إيران ربما بجانب مشكلات في الإنتاج في أماكن أخرى فإن الحفاظ على الإمدادات العالمية قد يكون أمراً ينطوي على الكثير من التحديات، وقد يأتي على حساب الحفاظ على احتياطي مناسب من فائض الطاقة الإنتاجية.

وتعهدت السعودية بالتدخل لمنع أي نقص في المعروض، وتنتج المملكة حالياً نحو 10.4 ملايين برميل يومياً وبإمكانها نظريا زيادة الإنتاج إلى ما يزيد على 12 مليون برميل يومياً.

لكن تلك الخطوة ستترك العالم دون احتياطي طاقة إنتاجية للتصدي لأي تعطيلات محتملة للإمدادات في دول منتجة مثل ليبيا وفنزويلا ونيجيريا. وقالت وكالة الطاقة ومقرها باريس: لذلك، فإن توقعات السوق قد تبدو أقل هدوءاً في ذلك الوقت بالمقارنة مع وضعها اليوم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات