النفط يرتفع مع إعادة فرض العقوبات الأميركية على طهران

نتائج الشركات تنعش الأسواق العالمية رغم أزمة إيران

انتعشت الأسواق العالمية أمس مستفيدة من نتائج قوية للشركات وتلونت جميع المؤشرات بالأخضر، حيث سجلت الأسهم الأميركية ارتفاعاً واقترب المؤشر ستاندرد آند بورز من مستوى قياسي مرتفع بدعم من مكاسب أسهم قطاع التكنولوجيا. وزاد المؤشر داو جونز الصناعي 49.47 نقطة أو ما يعادل 0.19% إلى 25551.65 نقطة. وارتفع المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 5.52 نقاط أو 0.19% إلى 2855.92 نقطة. وربح المؤشر ناسداك المجمع 18.94 نقطة أو 0.24% ليصل إلى 7878.62 نقطة.

ارتفاع أوروبي

وارتفعت الأسهم الأوروبية مع ترحيب المستثمرين بنتائج بنك «أوني كريديت»، في حين لقيت نتائج أعمال «كومرتس بنك» استقبالاً فاتراً. وجاءت المكاسب في أوروبا في أعقاب جلسة تداول قوية في آسيا مع تحويل المستثمرين في آسيا تركيزهم من الحرب التجارية المعقدة إلى نتائج الشركات التي يمكن أن تؤثر على السوق بسهولة.

وزادت أسهم أوني كريديت 2.2% لتتصدر المؤشر ميب الإيطالي بعد أن أظهرت نتائج أعمال أكبر بنك إيطالي من حيث الأصول أن أرباحه في الربع الثاني من العام انخفضت أقل من المتوقع. وصعد المؤشر ميب الإيطالي 0.6% متفوقا على المؤشر ستوكس 600 الأوروبي الذي كسب 0.3%.

ونزل سهم كومرتس بنك 3.5% ليتذيل المؤشر داكس الألماني إذ جاء رد فعل المستثمرين سلبيا على احتياطي رأس المال الذي جاء دون المتوقع والتوقعات بجني إيرادات أقل من العملاء من الشركات في 2018. وقفز المؤشر داكس الألماني 0.6% بفضل شركات صناعة السيارات المدرجة على المؤشر.

صعود ياباني

كذلك ارتفع المؤشر نيكي في بورصة طوكيو للأوراق المالية بعد أن قفز سهم «سوفت بنك» ذو الثقل بفعل تحقيق نتائج أعمال قوية في الربع الأول من السنة المالية، فيما دعم ارتفاع الأسهم الصينية أيضاً المعنويات بصفة عامة. وأغلق المؤشر نيكي القياسي مرتفعاً 0.7% إلى 22662.74 نقطة.

وارتفعت أسهم سوفت بنك 6.5% إلى أعلى مستوى في تسعة أشهر بعدما أعلنت عن قفزة نسبتها 49% في الأرباح الفصلية، بدعم من بيع حصته في شركة فليبكارت العملاقة للتجارة الإلكترونية الهندية في أول تخارج عام من قبل صندوق رؤية الضخم التابع لها. وساهمت سوفت بنك في إضافة 69 نقطة إلى المؤشر نيكي القياسي.

وزاد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.8% إلى 1746.05 نقطة. وتركز الاهتمام أيضاً على المزيد من إعلانات نتائج أعمال الربع الأول من السنة المالية. وقفزت أسهم جابان ستيل وركس 18.5% بعد أن زادت توقعاتها لصافي الأرباح للسنة المالية التي تنتهي في مارس 2019 إلى 18 مليار ين من 15 مليار ين بفضل تحسن أنشطتها للآلات الصناعية. وارتفعت أسهم راكوتين 6.8% بعد أن أظهرت نتائج أعمالها زيادة أرباحها التشغيلية 30.7% في الفترة بين يناير ويونيو.

وعلى جانب الأسهم المنخفضة، تراجعت أسهم بايونير كورب 24% لأدنى مستوى في تسع سنوات بعد أن أظهرت نتائج أعمال الشركة العاملة في إنتاج أنظمة الملاحة في السيارات تكبدها خسارة صافية بقيمة 6.663 مليارات ين بالمقارنة مع صافي خسارة بقيمة 2.035 مليار ين في السنة السابقة. كما قالت الشركة إنها تتوقع تسجيل خسارة تشغيلية في السنة المالية 2019.

انتعاش النفط

وارتفعت أسعار النفط أمس مع إعادة فرض الولايات المتحدة عقوبات على إيران أحد كبار مصدري الخام، مما يقلص المعروض في الأسواق العالمية. وبلغ خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة 74.08 دولاراً للبرميل، بارتفاع 33 سنتا أو 0.4% عن الإغلاق السابق. وزاد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في العقود الآجلة 20 سنتا أو 0.3% إلى 69.21 دولاراً للبرميل.

ودخلت العقوبات الأميركية على إيران، التي صدرت نحو ثلاثة ملايين برميل يوميا من الخام في يوليو، حيز التطبيق رسميا أمس. وتعارض كثير من الدول، ومن بينها حلفاء الولايات المتحدة في أوروبا بجانب الصين والهند، العقوبات، لكن الإدارة الأميركية قالت إنها تريد توقف أكبر عدد ممكن من الدول عن شراء النفط الإيراني.

وقال بنك سوسيتيه جنرال الفرنسي إن هناك معروضاً كافياً في أسواق الخام الحاضرة حالياً، لكنه أشار إلى أن «العقوبات على إيران ستخرج إمدادات إضافية قدرها مليون برميل يوميا من الأسواق يوميا». وأضاف أن هذا لن يترك للأسواق طاقة إنتاجية فائضة تُذكر لمواجهة أي حالات تعطل مفاجئة للإمدادات.

الذهب يصعد

ارتفعت أسعار الذهب مدعومة بتراجع الدولار وإقبال على شراء المعدن الأصفر بعد هبوط الأسعار في الآونة الأخيرة. وزاد الذهب في المعاملات الفورية 0.4% إلى 1210.99 دولارات للأوقية (الأونصة)، بعدما سجل في وقت سابق 1213.81 دولاراً للأوقية. واستقر الذهب في التعاملات الآجلة بالولايات المتحدة عند 1217.6 دولاراً للأوقية.

وتراجعت أسعار الذهب نحو 12% منذ منتصف أبريل ويرجع ذلك بصفة أساسية إلى قوة الدولار.

تعليقات

تعليقات