حرب ترامب تصيب صادرات النفط الأميركية في مقتل

تسببت الحرب التجارية التي فرضها الرئيس الأميركي دونالد ترامب على الواردات الصينية في تراجع صادرات أميركا من النفط إلى العملاق الآسيوي.

واقتربت الصادرات الأميركية إلى الصين من التوقف في شهر أغسطس، حيث كان المتوقع أن تستورد الصين 342 ألف برميل يومياً لكنها لم تفعل، ومن المتوقع أن تتوقف الواردات الصينية من النفط الأميركي تماماً في سبتمبر.

وكان المتوقع وصول 203 آلاف برميل نفط أميركي للصين الشهر المقبل، حسب بيانات الموانئ وسفن الشحن، لكن نافذة فتح أبواب واردات صينية جديدة قد أغلقت، حيث تستغرق الشاحنة ثلاثة أسابيع على الأقل من خليج المكسيك إلى الساحل الشرقي الصيني. وتوقفت شركة يونيبيك، ذراع تجارة النفط لأكبر شركات النفط الصينية سينوبيك، عن استيراد النفط من الولايات المتحدة، وفق ما نقلته رويترز عن 3 مصادر في وقت سابق.

واستوردت الصين 313 ألف برميل يومياً من النفط الأميركي خلال النصف الأول من العام الجاري، وفق بيانات مراقبة سفن الشحن والموانئ التي تسجلها رويترز تومسون لأبحاث النفط. وعلى أساس سعر 70 دولاراً للبرميل، يصل حجم تلك التجارة إلى أقل من 4 مليارات دولار قليلاً، أو 8 مليارات دولار سنوياً. لكن الصين كان يمكن أن ترفع وارداتها من النفط الأميركي أيضاً. وتعد الصين من أكبر أسواق تصدير النفط والغاز الأميركي، حيث تستورد نحو 16% من الصادرات الأميركية منها، بينما الواردات الأميركية من الصين تصل إلى 3.5% من إجمالي واردات الولايات المتحدة.

تعليقات

تعليقات