«بنك إنجلترا» يرفع الفائدة ويلمّح لوتيرة أبطأ مستقبلاً

رفع بنك إنجلترا المركزي سعر الفائدة أمس من المستويات المتدنية التي ظل عندها أثناء الأزمة المالية، لكنه لمح إلى أنه لن يسارع برفعه مجدداً في ظل الضبابية المحيطة بانفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي.

وعلى غير المتوقع، أجمع صناع السياسات التسعة بالبنك المركزي على رفع الفائدة إلى 0.75 % من 0.50 % وهو المستوى الذي ظلت عنده على مدى السنوات العشر الأخيرة باستثناء 15 شهراً بعد التصويت على الخروج من الاتحاد الأوروبي حيث جرى خفضها بدرجة أكبر.

وقال بنك إنجلترا إن الاقتصاد البريطاني، الذي ينمو بوتيرة أبطأ مما كان عليها قبل استفتاء الانفصال، يعمل تقريباً بطاقته القصوى مما يثير التكهنات بمزيد من ضغوط التضخم المحلية مستقبلاً. لكن الرسالة فيما يتعلق بأسعار الفائدة ظلت تشير إلى زيادات تدريجية ومحدودة، حيث يتوقع البنك المركزي أن يسجل التضخم 2.09 % خلال عامين وهو ما يتجاوز بقليل فحسب هدفه لتضخم يبلغ 2 %.

ويتوقع بنك إنجلترا أن ينمو الاقتصاد البريطاني 1.4 % في العام الحالي دون تغير عن المتوقع في مايو، لكنه عدل توقعاته للنمو في 2019 إلى 1.8 % مقارنة مع 1.7 % في توقعات سابقة.

ويتوقع البنك أن تنمو الأجور 2.5 % سنوياً في نهاية العام الحالي، بما يقل قليلاً عن المتوقع في مايو، وأن تزيد 3.25 % في 2019 دون تغير عن المتوقع من قبل.

تعليقات

تعليقات