رفع تدريجي متواصل لمعدل الفائدة الأميركية

أعلن رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي جيروم باول، أمس، مواصلة الرفع التدريجي لمعدلات الفائدة نظراً لأن التوقعات المستقبلية لا تزال قوية رغم الغموض السائد بشأن السياسة التجارية.

وأعرب باول عن تفاؤله بالاقتصاد الأميركي، مشيراً إلى أن استحداث الوظائف لا يزال قوياً، كما أن التضخم يراوح معدله المستهدف، أي نسبة 2%.

وإضافة إلى الخفض الضريبي الأخير، فإن الاستثمارات القوية تزيد إنفاق المستهلكين، ولا تزال الاستثمارات قوية، كما أكد باول في شهادته نصف السنوية أمام لجنة المالية في مجلس الشيوخ، إلا أنه أقرّ بـ «صعوبة التنبؤ بالنتيجة النهائية للمناقشات الحالية حول السياسة التجارية»، في إشارة واضحة إلى الرسوم المرتفعة التي فرضها الرئيس الأميركي دونالد ترامب على الصين.

والعديد من الشركاء التجاريين. وأوضح باول أن لجنة السوق المفتوحة في البنك، التي تحدد معدلات الفائدة، مرتاحة لجهود البنك بإعادة السياسة النقدية إلى طبيعتها ورفع الفائدة وخفض حجم الاستثمارات عقب الأزمة المالية في 2008. وكانت اللجنة رفعت معدل الفائدة المعياري بربع نقطة مئوية في مارس ويونيو، ويتوقع معظم خبراء الاقتصاد رفع الفائدة مرتين أخريين هذا العام.

طباعة Email