الأسواق تتجاوز تداعيات الحرب التجارية وأزمة الحكومة البريطانية

صعود الأسهم العالمية وهبوط الإسترليني وانتعاش اليوان

شهدت أسواق الأسهم العالمية أمس صعوداً جماعياً وسط حالة من التفاؤل مع انحسار تداعيات الحرب التجارية وبدعم البيانات القوية للوظائف في الولايات المتحدة وقوة الاقتصاد العالمي.

وفتحت الأسهم الأميركية على ارتفاع ونحو تحقيق مكاسب لليوم الثالث وارتفع مؤشر داو جونز 0.26% وستاندرد اند بورز 0.31% وناسداك 0.56%.

وفتحت الأسهم الأوروبية على صعود متجاوزةً تصاعد الخلاف التجاري بين الصين والولايات المتحدة والأزمة الجديدة في الحكومة البريطانية التي تتعلق بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي. واعتبر خبراء أن استقالة وزير الخارجية ووزير شؤون الانسحاب من الاتحاد الأوروبي قد تسهم في تيسير الانفصال الأوروبي. وارتفع مؤشر ستوكس 0.5% خلال التعاملات وزاد مؤشر فايننشال تايمز 0.4%.

لكن استقالة الوزيرين البريطانيين دفعت الجنيه الاسترليني للهبوط 0.2% من نحو 1.3340 دولار ليجري تداوله عند 1.3259 دولار. ومقابل اليورو تراجع الاسترليني 0.4% إلى 88.62 بنساً. وانتعش اليوان الصيني وارتفع اليورو لأعلى مستوياته منذ 14 يونيو مع إقبال المستثمرين على الأصول عالية المخاطر بعد نشر بيانات مواتية عن الوظائف الأميركية الأسبوع الماضي .

وفي ظل دلائل على أن التوترات التجارية لم تضعف الزخم الاقتصادي حتى الآن. وفي طوكيو ارتفع مؤشر نيكاي للأسهم اليابانية إلى أعلى مستوياته في أسبوع بينما واصل سهم إيساي مكاسبه ليقفز إلى مستوى قياسي بدعم من التفاؤل بعقار الشركة لعلاج الزهايمر لكن سهم نيسان موتور هبط 4.6% مسجلاً أدنى مستوى إغلاق منذ نوفمبر 2016 بعدما أقرت الشركة بحالات تلاعب في بيانات الانبعاثات في عوادم السيارات وإغلاق المؤشر مرتفعاً 1.2 % مسجلاً أعلى مستوى منذ 29 يونيو.

تعليقات

تعليقات