#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

الأسواق العالمية تواصل دفع ثمن الحرب التجارية

متداولون على أرضية بورصة نيويورك - رويترز

واصلت الحرب التجارية المتصاعدة بين الولايات المتحدة والصين تأثيراتها السلبية على الأسواق العالمية التي سجلت انخفاضات عامة في تداولات أمس.

وفتحت المؤشرات الرئيسية ببورصة وول ستريت على انخفاض في ظل تحرك صوب تقييد الاستثمارات الصينية في شركات التكنولوجيا الأميركية، مما يذكي التوترات بين الولايات المتحدة وشركائها التجاريين.

وانخفض داو جونز 0.48%، ونزل ستاندرد آند بورز 0.43%، وتراجع ناسداك 0.80%. كذلك انخفضت الأسهم الأوروبية جراء أحدث حلقة في النزاع التجاري بين الولايات المتحدة وغيرها من الاقتصادات الكبرى، بعد أن اعتزم الرئيس الأميركي دونالد ترامب منع كثير من الشركات الصينية من الاستثمار في شركات التكنولوجيا الأميركية ومنع تصدير المزيد من التكنولوجيا إلى بكين، مما أدى إلى تراجع الأسهم الآسيوية وأثر سلبا على التداولات الأوروبية. وتراجع فايننشال تايمز 1.67%، وانخفض داكس 1.87%، ونزل كاك 1.12%.

أيضا انخفض المؤشر نيكاي القياسي في بورصة طوكيو مع إقبال متعاملين على بيع أسهم شركات كبرى من بينها فاست ريتيلينج وسوفت بنك. ونزل نيكاي 0.8%. في سياق متصل، قالت وزارة الخارجية الصينية إن بكين تأمل أن يكون بوسع الولايات المتحدة أن تنظر بموضوعية للأنشطة التجارية للشركات الصينية بعد أنباء عن اعتزام واشنطن فرض قيود على الاستثمارات الصينية في شركات التكنولوجيا الأميركية

. ورداً على سؤال بشأن قيود استثمارية محتملة، قال المتحدث باسم الخارجية الصينية قنغ شوانغ، إن الشركات الصينية التي تستثمر في الولايات المتحدة وفرت عدداً هائلاً من فرص العمل وعائدات الضرائب في وقت تقدم فيه رأس المال للشركات الأميركية لكي توسع عملياتها.

تعليقات

تعليقات