ترامب يؤجج الحرب التجارية مع الصين.. والأسواق العالمية تتهاوى

توتر وغليان أصاب متعاملي بورصة نيويورك لدى الافتتاح أمس | ايه بي اي

تأججت الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين بعد أن هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بفرض رسوم نسبتها 10% على سلع صينية قيمتها 200 مليار دولار، أدى إلى تحذير صيني سريع بالرد، وهو ما انعكس على الأسهم التي شهدت تراجعاً شبه جماعي.

وقال ترامب إن الإجراء يأتي رداً على قرار الصين بزيادة الرسوم على سلع أميركية قيمتها 50 مليار دولار بعد إعلان ترامب عن رسوم مماثلة على سلع صينية يوم الجمعة. وقالت وزارة التجارة الصينية إن بكين سترد بحزم وبإجراءات نوعية وكمية إذا نشرت الحكومة الأميركية قائمة إضافية من الرسوم على السلع الصينية، متهمة واشنطن بالابتزاز.

وأثار هذا التوتر قلق الأسواق المالية في العالم، حيث هوت الأسهم اليابانية إلى أقل مستوى في أسبوعين ونصف الأسبوع وتكبدت أكبر خسارة يومية بالنسبة المئوية في ثلاثة أشهر إثر هبوط حاد للأسهم الصينية حيث تراجعت بورصات هونغ كونغ وشنغهاي وشينزين بأكثر من 3%.

وأغلق مؤشر نيكاي على هبوط 1.8 % ومؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 1.6%.

وأغلقت المؤشرات الرئيسية للأسهم الأوروبية على انخفاض بين واحد و1.7 %.

وفتحت الأسهم الأميركية على انخفاض ونزل المؤشر داو جونز الصناعي 0.90 % وانخفض المؤشر ستاندرد اند بورز 500 بنسبة 0.78 % وناسداك المجمع 1.14 %.

وفي أسواق العملات والمعادن الثمينة ارتفعت أسعار الذهب مدعومة بالإقبال على الملاذات الآمنة. وصعد في المعاملات الفورية 0.2 % إلى 1280.29 دولار للأوقية (الأونصة).

وتراجع اليوان الصيني إلى أدنى مستوياته مقابل الدولار الأميركي في أكثر من خمسة أشهر. وأغلق عند 6.4743 وهو أضعف مستوى إغلاق منذ 11 يناير.

ويشتري المستثمرون العملات التي تعتبر ملاذاً آمناً بما في ذلك الين الياباني الذي ارتفع 0.8% إلى 109.56 ينات للدولار وهو أعلى مستوياته في أسبوع. وتلقى الفرنك السويسري الذي يشهد طلباً في أوقات اضطراب السوق دعماً من التطورات ليرتفع 0.3 % مقابل الدولار إلى 0.9918 فرنك.

والمتعاملون منقسمون بشأن ما إذا كان الخلاف سيؤثر على الدولار بشكل ملموس وما إذا كان أي تأثير سيساعد العملة الأميركية أم يضر بها.

وأمس ارتفع الدولار 0.2 % مقابل سلة من العملات ليقترب مؤشره من أعلى مستوى في سبعة أشهر عند 95.131. ويقول محللون إن الحرب التجارية قد تفيد العملة الأميركية لأن فرض رسوم على الواردات سيغذي التضخم في اقتصاد أميركي قوي بالفعل وسط دورة من الزيادة الحادة في أسعار الفائدة.

تعليقات

تعليقات