اتفاق فرنسي ألماني قريب على إصلاح منطقة اليورو

صرّح وزير المالية الفرنسي برونو لومير بأن ألمانيا وفرنسا على وشك الاتفاق على خطة إصلاح منطقة اليورو. وقال لومير بعد مباحثات أجراها مع نظيره الألماني أولاف شولتس في هامبورغ إن الاتفاق يمكن التوصل إليه خلال لقاء القمة الألمانية الفرنسية الثلاثاء المقبل.

وذكرت دوائر أوروبية أن هناك «تقدماً حقيقياً» في النقاط الحساسة وأهمها مسألة مطالبة فرنسا بوضع ميزانية خاصة بمنطقة اليورو. وأضافت الدوائر أن هناك نقطتين أو ثلاثاً لها أهميتها إلا أن من الواضح الاتفاق تم إجمالاً على خطوطها العريضة. وأشارت إلى أن كلاً من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون سينظران إن كانت الخطوة الأخيرة ستتخذ خلال لقائهما المشترك في ميزيبيرغ قرب برلين يوم الثلاثاء.

وكانت الدولتان سعتا بجدية خلال الأسابيع الماضية إلى التوصل إلى موقف مشترك يمكن طرحه أمام قمة إصلاح الاتحاد الأوروبي نهاية الشهر الجاري. وكان لومير كتب على موقع «تويتر» أن زيارته إلى هامبورغ هي الخامسة والأخيرة في جولة المباحثات مع شولتس بشأن خطة الإصلاح المشتركة، إلا أنه لم يتطرق لمضمون المناقشات.

وكان ماكرون عرض في سبتمبر الماضي مقترحات بعيدة المدى لتعديل الاتحاد الأوروبي وتعزيز اتحاد العملة الأوروبية، إلا أن نقاطاً رئيسية طرحها ماكرون بشأن خطط السياسة المالية اصطدمت بالرفض أو التحفظ في برلين.

فألمانيا تؤيد فكرة مساعدة الدول الأوروبية التي تمر بمراحل ضعف في معدلات النمو مساعدة عاجلة باستخدام صندوق الإنقاذ الأوروبي، ووصف لومير خلال مقابلة مع مجلة «دير شبيجل» الأمر بأنه فكرة جيدة يمكن البناء عليها».

تعليقات

تعليقات