ناقلات الشرق الأوسط تحقّق ثاني أسرع نمو في الشحن الجوي عالمياً

سجلت الناقلات في منطقة الشرق الأوسط، ثاني أسرع نمو سنوي في أحجام الشحن خلال أبريل 2018، بزيادة مقدارها 7.3 %، ما شكّل تسارعاً كبيراً في الطلب، قياساً بنسبة 0.8 % التي تم تسجيلها في الشهر السابق. كما ازدادت سعة الشحن بواقع 4.8 %.

وأظهرت بيانات الاتحاد الدولي للنقل الجوي «اياتا»، بشأن حركة الشحن الجوي في مختلف الأسواق العالمية، انتعاش معدلات الطلب، الذي يُقاس بطن الشحن لكل كيلومتر، وذلك بمقدار 4.1 % في شهر أبريل 2018، قياساً بالفترة ذاتها من العام الماضي، وارتفاع بنسبة 1.8 % المسجلة في شهر مارس 2018، والتي تمثل النمو في معدلات الطلب السنوية.

وازدادت سعة الشحن (المقاسة بأطنان الشحن المتوفرة لكل كيلومتر) بنسبة 5.1 %، على أساس سنوي في أبريل 2018، وتعتبر هذه المرة الثانية منذ 21 شهراً، التي تشهد فيها سعة الشحن ارتفاعاً بوتيرة أسرع من وتيرة تنامي معدلات الطلب.

وسجلت جميع المناطق معدلات نمو ملحوظة، قياساً بمستوياتها في عام 2017، على الرغم من التباين في مستويات التوسع، حيث شهدت الخطوط الجوية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، انتعاش الطلب على الشحن الجوي في أبريل 2018، لتنمو بنسبة 3.9 %، قياساً بالفترة ذاتها من العام الماضي. علماً بأن ذلك ترافق مع ارتفاع سعة الشحن بنسبة 6.7 %. وتتخذ الأحجام المعدلة موسمياً، اتجاهاً غير مستقر على نحو كبير. وبما أن آسيا والمحيط الهادئ، تمثل أكبر منطقة للشحن الجوي، حيث تستأثر بنسبة 37 ٪ تقريباً من حركة الشحن الجوي العالمي، فإن المخاطر الناجمة عن الإجراءات الوقائية التي قد تؤثر في هذه المنطقة، تبدو مرتفعة بشكل غير متناسب.

وحققت شركات الطيران في أميركا اللاتينية، أعلى نمو في الطلب للشهر الثاني على التوالي، بنسبة 10.6 ٪، بينما انخفضت سعة الشحن بنسبة 4.6 ٪، حيث يأتي الطلب في الأشهر الثمانية عشر الأخيرة، جنباً إلى جنب مع علامات الانتعاش الاقتصادي في البرازيل.

تعليقات

تعليقات