نتائج قوية للشركات تصعد بالأسهم الأميركية

فتحت مؤشرات الأسهم الأميركية على ارتفاع أمس بفضل نتائج قوية من نتفليكس وجولدمان ساكس. وصعد المؤشر داو جونز الصناعي 108.75 نقطة بما يعادل 0.44% ليفتح عند 24681.79 نقطة، وزاد المؤشر ستاندرد اند بورز 500 بمقدار 14.90 نقطة أو 0.56% مسجلاً 2692.74 نقطة، وارتفع المؤشر ناسداك المجمع 58.83 نقطة أو 0.82% إلى 7215.12 نقطة.

وكانت مجموعة جولدمان ساكس قد أعلنت عن ارتفاع أرباحها الفصلية 27% مدعومة بنمو إيرادات التداول بسبب زيادة التقلبات في السوق. وقال البنك إن صافي ربحه العائد لحملة الأسهم العادية ارتفع إلى 2.74 مليار دولار أو 6.95 دولارات للسهم في الأشهر الثلاثة المنتهية في 31 مارس من 2.16 مليار أو 5.15 دولارات للسهم قبل عام. وتوقع المحللون في المتوسط أرباحاً قدرها 5.58 دولارات للسهم بحسب تومسون رويترز آي/‏‏بي/‏‏إي/‏‏إس. وارتفعت إيرادات جولدمان ساكس من التداولات 30.5% إلى 4.39 مليارات دولار مقارنة مع الربع ذاته قبل عام حين نزلت الإيرادات 2% بسبب الانكشاف الكبير للبنك على السلع الأولية.

كما ارتفعت الأسهم الأوروبية في تعاملات أمس مع تحسن المعنويات في ما يتعلق بالتوترات بين الولايات المتحدة وروسيا وتحول الاهتمام إلى موسم نتائج الربع الأول وإبرام الصفقات. وارتفع المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.1%، كما حققت المؤشرات الأوروبية الأخرى مكاسب طفيفة بعد صعود قوي في وول ستريت.

وارتفع سهم انتروم جوستيتيا أكثر من 11% لتسجل أفضل أداء على المؤشر بعدما تقدمت بعرض ملزم لشراء وحدة جمع الديون التابعة لبنك انتيسا سان باولو في صفقة بقيمة 3.6 مليارات يورو تخلص البنك الإيطالي من ديون رديئة بقيمة 10.8 مليارات يورو (13 مليار دولار).

وأغلق المؤشر نيكي الياباني دون تغير يذكر أمس مع توخي المستثمرين الحذر قبيل اجتماع بين رئيس الوزراء شينزو آبي والرئيس الأميركي دونالد ترامب، حيث تخشى طوكيو من ربط قضايا أمنية حيوية بمسائل التجارة المثيرة للحساسية. وختم المؤشر القياسي معاملات أمس مرتفعاً 0.1% عند 21847.59 نقطة بعد أن ظل منخفضاً معظم الجلسة.

ونزل المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.4% إلى 1729.98 نقطة في ظل انخفاض 27 من قطاعاته الفرعية الثلاثة والثلاثين.

وارتفع اليورو فوق 1.24 دولار ليصل إلى أعلى مستوياته في ثلاثة أسابيع بعد صدور بيانات اقتصادية صينية قوية وانحسار المخاوف من شن ضربات أميركية جديدة في سوريا، ما أنعش الإقبال على المخاطرة وأدى إلى تراجع الدولار. كما تأثرت العملة الأميركية سلباً بتصريحات الرئيس دونالد ترامب هذا الأسبوع عن محاولات الصين وروسيا التلاعب في عملتيهما، إذ يعتقد المستثمرون بأن الإدارة الأمريكية تريد انخفاض العملة.

وارتفعت أسعار الذهب مع نزول الدولار لأدنى مستوياته في نحو ثلاثة أسابيع، وتلقى المعدن النفيس دعماً أيضاً من استمرار المخاوف المرتبطة بالتوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين. وزاد الذهب في المعاملات الفورية 0.2% إلى 1347.81 دولاراً للأوقية (الأونصة)، بينما استقر في العقود الأميركية الآجلة عند 1350.60 دولاراً للأوقية. وارتفعت الفضة 0.7% إلى 16.72 دولاراً للأوقية.

تعليقات

تعليقات