أسعار المستهلكين الأميركيين تسجل أول انخفاض في 10 شهور

تراجعت أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة للمرة الأولى في عشرة شهور خلال مارس الماضي، بفعل انخفاض تكاليف البنزين، لكن التضخم الأساسي ظل قويا في ظل ارتفاع أسعار الرعاية الصحية وإيجارات المنازل.

وقالت وزارة العمل أمس، إن مؤشرها لأسعار المستهلكين انخفض 0.1% الشهر الماضي، وهو أول وأكبر انخفاض منذ مايو عام 2017، بعدما قفز 0.2% في فبراير. وخلال 12 شهرا حتى مارس، زاد مؤشر أسعار المستهلكين 2.4%.

وكان ذلك أكبر ارتفاع سنوي في عام وجاء بعد زيادة نسبتها 2.2% في فبراير. وباستبعاد الغذاء والطاقة، وهما المكونان الأكثر تقلبا، قفز مؤشر أسعار المستهلكين 0.2% تماشيا مع الزيادة في فبراير. وارتفع ما يطلق عليه مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي 2.1% على أساس سنوي في مارس، وهي أكبر زيادة منذ فبراير 2017 بعد زيادة نسبتها 1.8% في فبراير الماضي.

ومؤشر أسعار المستهلكين الأساسي أعلى الآن من متوسط الزيادة السنوية في الأعوام العشرة الماضية البالغ 1.8%. وتوقع خبراء اقتصاد أن يظل مؤشر أسعار المستهلكين دون تغير يذكر في مارس، وأن يزيد مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي 0.2%.

ومن المرجح أن تكون الزيادة في قراءة التضخم على أساس شهري مؤقتة، حيث أظهر تقرير الثلاثاء أن أسعار المنتجين زادت بقوة في مارس في ظل زيادات قوية في تكاليف الرعاية الصحية والغذاء.

تعليقات

تعليقات