شركات صناعة السيارات الألمانية الأكثر تضرراً من الرسوم الصينية

أظهرت دراسة أن شركات صناعة السيارات الألمانية التي لديها مصانع كبيرة في الولايات المتحدة مثل «بي ام دبليو» و «مرسيدس بنز» ستكون الأكثر تضرراً من الشركات الأميركية بالرسوم الجمركية التي تقترح الصين فرضها.

وقالت الدراسة التي أجراها تحالف «اللاينس بيرنشتاين» أن «الألمان سيكونون أكبر الخاسرين اذا تم فرض الرسوم».

وقدرت شركة «بزنس انفورميشين» للأعمال بأن شركة «بي ام دبليو» ستصدّر 89 ألف سيارة من أميركا الى الصين في العام 2018، بينما ستصدر شركة مرسيدس بنز 65 ألفاً ما يجعل منهما أكبر مصدر للسلع الأميركية الى الصين.

وبلغ عدد السيارات المصنوعة في الولايات المتحدة التي تم تصديرها إلى الصين 280 ألف سيارة العام الماضي، لتحل بعد صادرات السيارات اليابانية وقبل صادرات السيارات الالمانية إلى الصين.

وباستثناء شركة تصنيع السيارات الكهربائية تيسلا، فإن شركات السيارات التي تعمل في الولايات المتحدة ستصدر أقل من 10 آلاف سيارة لكل منها الى الصين، ما يجعل التأثير عليها محدوداً. وتعتبر السيارات واحدة من الصادرات الأميركية الحساسة الى الصين التي تستهدفها بكين بالرسوم وتشمل كذلك منتجات تحمل أهمية سياسية مثل حبوب الصويا والطائرات.

وياتي تلميح بكين بفرض تلك الرسوم رداً على اعلان ترامب فرض رسوم على الواردات الصينية بقيمة 50 مليار دولار.

تعليقات

تعليقات