تقلص عجز الميزانية السعودية في الربع الثاني وزيادة الإيرادات 6 %

أظهرت بيانات أعلنتها وزارة المالية السعودية أمس، تقلص عجز الميزانية في السعودية بنهاية الربع الثاني من العام الجاري بمقدار الخُمس، مقارنةً بالفترة المماثلة من العام الماضي، وسط ارتفاع متوسط في الإيرادات وهبوط طفيف في الإنفاق، حيث زادت الإيرادات 6% عنها قبل عام لتصل إلى 163.9 مليار ريال، وقفزت إيرادات النفط 28% إلى 101 مليار ريال، نظراً لارتفاع أسعار النفط العالمية.

كما تراجع الإنفاق 1.3% إلى 210.4 مليارات ريال في الربع الثاني، ليبلغ العجز 46.5 مليار ريال، مقابل 58.4 مليار ريال قبل عام. وكان العجز زاد إلى 26.2 مليار ريال في الربع الأول من العام الجاري. وقال مسؤولون سعوديون إن الأرقام تظهر أن أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم تحرز تقدما طيبا نحو إصلاح أوضاعها المالية التي تضررت بشدة جراء هبوط أسعار الخام في السنوات الثلاث الأخيرة.

وقال وزير المالية السعودي، محمد الجدعان في بيان: تعكس الأرقام المالية المعلنة عن أداء الميزانية للربع الثاني التحسن في أداء المالية العامة للدولة، بالإضافة إلى تأكيد التقدم المحرز في تحقيق أداء مالي يتسم بالتوازن في المدى المتوسط.

وأضاف: رغم أن التحديات الاقتصادية لا تزال قائمة، إلا أننا واثقون من قدرتنا على تحقيق توقعاتنا بشأن العجز المالي لعام 2017. وتوقعت الحكومة عجزاً قدره 198 مليار ريال بما يعادل نحو 8% من الناتج المحلي الإجمالي العام الجاري انخفاضاً من عجز فعلي 297 مليار ريال في 2016.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات