مهلة إضافية لصندوق «1 إم دي بي» الماليزي من «آيبيك»

أعلن صندوق ماليزيا الاستثماري «1 إم دي بي» الذي يمر بأزمة، أمس، أنه حصل على مهلة إضافية الثلاثاء لدفع أكثر من 600 مليون دولار لأبوظبي لتسوية ديونه بعدما تأخر عن موعده النهائي الثاني.

ويواجه «1 إم دي بي» اتهامات بأنه تم نهب المليارات من الصندوق في صفقات معقدة جرت في الخارج، حيث يتم التحقيق فيها من قبل السلطات في بلدان عدة. ونفى الصندوق أي صلة بالاتهامات.

ووافق «1 إم دي بي» في أبريل على دفع ما يقارب 1,2 مليار دولار لشركة الاستثمارات البترولية الدولية «آيبيك» في أبوظبي لتسوية ديونه. وقضى الاتفاق بأن يتم دفع نصف المبلغ بحلول نهاية يوليو بينما سيتم سداد باقي المبلغ أواخر العام، بحسب ما أفادت «آيبيك» حينها.

لكن «1 إم دي بي» تأخر عن موعده النهائي الأول الأسبوع الماضي، ومُنحَ خمسة أيام إضافية ليسدد المبلغ قبل أن يتم فرض التزامات جديدة عليه. وأعلن أروان سريغار عبد الله، رئيس مجلس إدارة «1 إم دي بي» والأمين العام للخزانة الماليزي، أن «آيبيك» وافقت على منح الصندوق مزيداً من الوقت لإتمام الدفعة.

وقال لوكالة برناما للأنباء: «نطالب بالتمديد، وهو ما وافقوا عليه، وعندما يأتي موعد الدفع، فسندفع»، إلا أنه لم يوضح المدة التي منحت له من قبل «آيبيك». وعند تأخره عن المهلة الأولى، أعلن «1 إم دي بي» أنه بانتظار أموال جديدة وُعِدَ بها لدفع المبلغ في أغسطس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات