غرامة أوروبية جديدة تلاحق «غوغل» والمتهم «أندرويد»

يبدو أن الغرامة التي فرضتها المفوضية الأوروبية الشهر الماضي على «ألفا بيت» المالكة لمحرك البحث الشهير «غوغل» بقيمة 2.7 مليار دولار بسبب انتهاك قوانين مكافحة الاحتكار، وتوجيه مستخدمي محرك البحث العملاق بشكل غير قانوني إلى منصات تسوق إلكتروني ومنتجات أخرى تملكها الشركة بحسب بيان المتحدثة باسم المفوضية، ستكون الأولى في سلسلة جديدة من الغرامات التي ستضطر الشركة لدفعها هذا العام.

ونقل موقع «ذا فيرج» أن الاتحاد الأوروبي يدرس فرض غرامة أكبر من سابقتها ضد «غوغل» بسبب اتهامات جديدة تخص نظام تشغيل الهواتف الذكية «أندرويد» تفيد بأن الشركة تحد من وصول مصنعي هواتف ذكية لتطبيق «غوغل بلاي ستور» ما لم يقم هؤلاء بالتحميل المسبق لتطبيق «كروم» ومحرك بحث «غوغل» في هواتفهم.

وذلك في مؤشر جديد على جدية المفوضية الأوروبية في مكافحة ممارسات الاحتكار التي تقوم بها «غوغل» والتي يستقبل محرك بحثها أكثر من 3 مليارات عملية بحث كل يوم. وتمنع غوغل كذلك الشركات المصنعة من إنشاء الأجهزة المزودة بنظام أندرويد المعدل كلياً، حتى ولو كان نظام التشغيل مفتوح المصدر حسب الاتحاد الأوروبي.

وفي حالة إذا تم إثبات هذه التهم على شركة غوغل، فسوف يتم اتهامها مرة أخرى بانتهاك قوانين مكافحة الاحتكار مما يفرض عليها دفع غرامة تفوق الأولى. ويضطرها كذلك إلى تفكيك أندرويد والخدمات الخاصة به.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات