وسط قلق المستثمرين من رفع الفائدة الأميركية

ارتفاع وول ستريت وتراجع «الأوروبية»

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهدت مؤشرات الأسهم العالمية حالة من التباين خلال التعاملات أمس وسط ترقب المستثمرين لتوقيت رفع أسعار الفائدة الأميركية .

وفيما شهدت أسواق الأسهم اليابانبة والاوروبية حالة من الانخفاضات الجماعية تحولت الأسهم الأميركية إلى الصعود بعد تراجعها في بداية جلسة التداول.وارتفع مؤشر داو جونز 0.49% وستاندرد آند بورز 0.4% وتراجع مؤشر ناسداك 0.54%.

وتكبدت أسهم أوروبا أكبر خسارة، منذ يونيو بضغط موجة بيع الأسهم، والسندات في الأسواق العالمية، كما سجلت بورصة طوكيو تراجعات كبيرة، وانخفض مؤشر نيكاي، مسجلاً أكبر تراجع في أكثر من شهر. وتراجعت الأسهم الأوروبية مسجلة أكبر هبوط في نحو 3 أشهر في التعاملات المبكرة، فيما يترقب المستثمرون بقلق الزيادة المحتملة في أسعار الفائدة من قبل مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي.

وهوى مؤشر ستوكس 1.8%، متجهاً نحو تسجيل أكبر هبوط منذ أواخر يونيو. وتراجع مؤشر فايننشال تايمز 1.12% في حين نزل كاك 1.6% وتراجع داكس 1.34%. وسجلت الأسهم اليابانية أكبر هبوط في أكثر من شهر وهبط مؤشر نيكاي 1.7 % إلى 16672.92 نقطة وهو أدنى مستوى إغلاق يسجله المؤشر منذ 26 أغسطس.

وقالت مصادر على دراية بتوجهات بنك اليابان المركزي لرويترز الأسبوع الماضي إن البنك يدرس عدة خيارات لخفض منحني العائد على السندات في الوقت الذي تسعى فيه السلطات لإنعاش الاقتصاد. وانخفض مؤشر توبكس 1.5 % إلى 1323.10 نقطة ونزل مؤشر جيه.بي.إكس-نيكي 400 بنسبة مماثلة إلى 11870.36 نقطة.

طباعة Email