هبوط حاد لأسهم أوروبا عند الإغلاق

«ستاندرد آند بورز» يسجل أسوأ أداء يومي منذ يونيو

■ قلق المستثمرين من تأثيرات رفع الفائدة | اب

ت + ت - الحجم الطبيعي

سجلت الأسهم الأوروبية والأميركية تراجعات كبيرة في ختام أسبوع التداول أول من أمس حيث هوى مؤشر «ستاندرد آند بورز» مسجلاً أسوأ أداء يومي منذ يونيو فيما سجلت أسهم أوروبا هبوطاً حاداً عند الإغلاق بضغط تجربة كوريا النووية وتصريحات بقرب رفع الفائدة الأميركية.

وأغلقت الأسهم الأميركية على هبوط أول من أمس ليسجل مؤشر «ستاندرد آند بورز 500» أسوأ أداء يومي منذ يونيو مع زيادة قلق المستثمرين بعد تجربة نووية أجرتها كوريا الشمالية وتصريحات من مسؤولين بمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) لمحوا فيها إلى رفع أسعار الفائدة.

وهبط مؤشر داو جونز الصناعي بواقع 394.46 نقطة أو ما يعادل 2.13 % إلى 18085.45 نقطة في حين انخفض مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بواقع 53.49 نقطة تعادل 2.45 % ونزل مؤشر ناسداك المجمع بواقع 133.58 نقطة أو ما يعادل 2.54 % إلى 5125.91 نقطة.

تراجع مفاجئ

وسجلت الأسهم الأوروبية هبوطاً حاداً حيث تراجعت بشكل مفاجئ في تعاملات بعد ظهر أول من أمس بعد موجة بيع في بورصة «وول ستريت» في رد فعل من المستثمرين على تلميحات تصب في اتجاه رفع أسعار الفائدة الأميركية من مسؤولين في مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي).

وانخفض مؤشر ستوكس 600 لأسهم الشركات الأوروبية 1.1 % مسجلاً أكبر هبوط يومي منذ بداية أغسطس.

ويضاف الهبوط إلى التراجع الذي جرى تسجيله في الجلسة السابقة بعدما عبر بعض المستثمرين عن خيبة أملهم من حقيقة أن البنك المركزي الأوروبي لم يناقش تمديداً للجدول الزمني الخاص ببرنامج التحفيز الاقتصادي خلال اجتماع لجنة السياسات النقدية يوم الخميس الماضي.

وسجلت الأسهم الأوروبية وبورصة وول ستريت هبوطاً حاداً بعدما قال ريك روزنجرن المسؤول بمجلس الاحتياطي الاتحادي والذي ينظر إليه على أنه من الحمائم في المجلس إنه ستكون هناك مخاطر مصاحبة لعدم رفع أسعار الفائدة قريبا.

وقال بعض المتعاملين إن الاختبار النووي الذي أجرته كوريا الشمالية أضر أيضاً بالمعنويات.

وأغلق مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية منخفضاً 1.08 % في حين هبط مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 1.19 % وكاك 40 الفرنسي 1.12 % وداكس الألماني 0.95 %.

طباعة Email