سجلت أكبر انخفاض أسبوعي في أكثر من 3 عقود

تراجع المخزونات الأميركية يعزز مكاسب النفط

ت + ت - الحجم الطبيعي

عززت أسعار النفط مكاسبها، حيث ارتفعت أكثر من 1.5 % أمس بعد بيانات أظهرت ما يمكن أن يكون أكبر انخفاض أسبوعي في مخزونات الخام في أكثر من 30 عاماً، فيما نقلت وكالة إخبارية عن وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك قوله إن أسعار النفط قد تنخفض في الشتاء المقبل لكثرة الإمدادات.

وتقلصت مخزونات الخام الأميركية على غير المتوقع بواقع 12.1 مليون برميل الأسبوع الماضي حسبما أظهرت بيانات من معهد البترول الأميركي بعد تسوية السوق أول من أمس مقارنة مع توقعات بتسجيل زيادة قدرها نحو 200 ألف برميل.

وقفز خام القياس العالمي مزيج برنت تسليم نوفمبر 66 سنتاً إلى 48.64 دولاراًً للبرميل خلال التعاملات بعدما أغلق مرتفعاً 72 سنتاً أول من أمس.

وارتفع خام نايمكس الأميركي تسليم أكتوبر 76 سنتاً إلى 46.26 دولاراً للبرميل بعدما أنهى الجلسة السابقة مرتفعاً بواقع 67 سنتاً.

التكهن بالإمدادات

من جانبها نقلت وكالة تاس الروسية للأنباء أمس عن وزير الطاقة ألكسندر نوفاك قوله إن هناك احتمالاً لانخفاض أسعار النفط في فصل الشتاء المقبل بسبب الوضع الذي لا يمكن التنبؤ به في السوق.

وقال نوفاك في مقابلة مع الوكالة: من الصعب التكهن بالإمدادات في السوق بسبب الأمور الطارئة التي قد تحدث. احتمال انخفاض أسعار النفط يظل قائماً بوجه عام.

وأضاف نوفاك اعتدنا أن نقول من قبل إن التوازن بين العرض والطلب سيتحقق فقط في 2017 ونحن متمسكون بهذه التوقعات. بشكل عام نتوقع زيادة الطلب بما بين 1.1 و1.3 مليون برميل يوميا مقارنة مع العام السابق.

وأضاف نوفاك أن الشركات اليابانية أبدت اهتماماً بالمشاركة في خصخصة شركتي روسنفت -أكبر منتج للخام في روسيا- وباشنفت.

حقل عملاق

إلى ذلك ذكرت تقارير إخبارية أول من أمس أن شركة «آباتشي» الأميركية حققت كشفا نفطيا وغازا طبيعيا «هائلا» في المناطق التي تقوم بتنميتها

في صخور «بيرميان» في تكساس، رغم أن عدم توافر البنية التحتية اللازمة ستمثل تحدياً صعباً قبل طرح الإنتاج في الأسواق. وقد ارتفع سهم شركة أباتشي في تعاملات بورصة نيويورك بنسبة 14%.

وذكرت الشركة أن الكشف الذي حققته في غرب تكساس يحتوي على حوالي 3 مليارات برميل من النفط و75 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي.

ونقلت وكالة بلومبرج عن بنيامين شاتوك المحلل في مؤسسة وود ماكينزي الاستشارية إنه تم حفر 19 بئرا فقط في منطقة مرتفعات الألب في غرب تكساس، والتي تفتقد البنية التحتية اللازمة لمعالجة ونقل النفط والغاز الذي يمكن استخراجه منها. في الوقت نفسه، فإن هذه الحقائق ستؤدي إلى زيادة نفقات الشركة التي يبلغ عمرها 62 عاماً من أجل تنمية ما يمكن اعتباره اكتشافاً «تحولياً» بالنسبة لها.

انتعاش النفط الصخري يضغط على أسعار الخام

توقع محللون يابانيون أن يسهم انتعاش النفط الصخري الأميركي في تراجع أسعار النفط الخام في ضوء توافر تكنولوجيات متقدمة تضمن إنتاج أرخص مايعزز التنافس حتى عند حصول ركود في السوق.

وقال تاكايوكي نوغامي من شركة النفط والغاز والمعادن اليابانية الوطنية إن المتعاملين يركزوت على النمو في إنتاج النفط الصخري ولاسيما النشاطات المتزايدة لشركات إنتاج الصخري الأميركي مثل «اي او جي للموارد» التي زادت مواقع الحفريات بنسبة عائدات 30 % على الأقل مرتفعة من 3.200 العام الفائت إلى 4.300 عند بلوغ سعر النفط 40 دولاراً.

ويعود الفضل في التحسن إلى تدابير تخفيض التكاليف فضلاً عن التقدم المحرز في تكنولوجيا المسح والحفر ما أسهم في زيادة الإنتاج.كما ساعد تركيب منصات حفر جديدة في مناطق إنتاج النفط الصخري على رفع الإنتاج إلى 546 برميلاً يومياً خلال يوليو أي ضعف كمية شهر يناير 2014 .

وتناول تيتسوهيدي ميكامو من معهد أبحاث ماروبيني التقدم المتواصل في وسائل الحفر والمواد الكيميائية المستخدمة في تفتيت وتكسير الصخور حيث يتم عبر حقن المياه والرمل والمواد الكيميائية في التكوينات الطينية الصفحية تحت الأرض بهدف استخراج النفط والغاز بالداخل.

طباعة Email