زيادة صادرات إيران وارتفاع واردات كوريا

تراجع النفط مع تقييم المستثمرين فرص تثبيت الإنتاج

ت + ت - الحجم الطبيعي

تراجع النفط للمرة الأولى في أسبوع أمس لكنه ظل قرب أعلى مستوى في ستة أسابيع مع تقييم المستثمرين لفرص نجاح محادثات محتملة بين المنتجين لكبح تخمة المعروض المتفاقمة.

وبحلول الساعة 08:40 بتوقيت غرينتش تراجعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 55 سنتاً إلى 48.68 دولاراً للبرميل في حين سجل الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 46.13 دولاراً بانخفاض 45 سنتاً.

كانت الأسعار ارتفعت نحو 20% في أسبوعين فقط لتصل إلى أعلى مستوياتها منذ أوائل يوليو الماضي بعد تجدد التكهنات بأن كبار المنتجين من منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» وخارجها قد يتوصلون أخيراً إلى اتفاق لتثبيت مستويات الإنتاج. وجعل الصراع على الحصة السوقية بين بعض منتجي أوبك مراقبي السوق متشككين في نجاح أي محادثات لكبح تخمة المعروض عن طريق تثبيت الإنتاج.

وقال بنك بي.ان.بي باريبا الفرنسي في مذكرة: في ضوء السجل غير المشجع لتعاون المنتجين في الفترة الأخيرة فإننا لا نعول كثيراً على تجميد الإنتاج في نهاية المطاف ناهيك عن خفض الإنتاج الذي تشتد الحاجة إليه للمساعدة في إعادة التوازن إلى سوق النفط.

وقالت مصادر في «أوبك» لرويترز إن المنظمة ستستأنف على الأرجح محادثات بشأن تجميد مستويات الإنتاج عندما تجتمع مع منتجين من خارج أوبك الشهر المقبل مشيرة إلى رغبة السعودية في أسعار أعلى.

والمرة السابقة التي اجتمع فيها أعضاء أوبك مع منتجين رئيسيين خارج المنظمة مثل روسيا كانت في أبريل الماضي لمناقشة سبل خفض فائض الإنتاج. وفشلت تلك المحادثات بسبب خلافات بين المملكة العربية السعودية وإيران.

وفشل اجتماع أوبك في يونيو أيضاً في التوصل إلى اتفاق لتقييد الإنتاج ووصل إنتاج المنظمة منذ ذلك الحين إلى مستويات قياسية جديدة.

صادرات إيران

في سياق متصل، نقل موقع معلومات وزارة النفط الإيرانية على الإنترنت عن مسؤول إيراني بارز في القطاع قوله أمس إن صادرات البلاد من الخام في يوليو تجاوزت 2.1 مليون برميل يومياً.

وقال محسن قمصري مدير قسم العلاقات الدولية بشركة النفط الوطنية الإيرانية، إن إجمالي صادرات البلاد من الخام ومكثفات الغاز بلغ 2.740 مليون برميل يومياً في يوليو. وأضاف أن صادرات المكثفات تشكل 600 ألف برميل يومياً من ذلك الرقم.

وأضاف: صادرات الخام عند مستويات جيدة الآن لكنها لم تلامس بعد تلك المستويات السابقة لفرض العقوبات الدولية، لافتاً إلى أن طهران اعتادت تصدير 2.350 مليون برميل من الخام يومياً قبل أن تفرض عليها العقوبات الدولية.

ولم يكشف عن حجم صادرات بلاده النفطية في يونيو لكن مصدراً على دراية بخطط تصدير الخام في البلاد قال لرويترز إن صادرات ذلك الشهر بلغت نحو 2.31 مليون برميل يومياً.

واردات كوريا

وارتفعت واردات كوريا الجنوبية من النفط الخام 4.5% على أساس سنوي في الربع الثاني من 2016 فيما يرجع إلى تزايد الشحنات من إيران بعد رفع العقوبات عنها وزيادة في الاستهلاك المحلي بفضل تراجع الأسعار.

وقالت وزارة الطاقة في بيان أمس إن رابع أكبر اقتصاد في آسيا استورد 266.4 مليون برميل من النفط في الربع الثاني -أو 2.93 مليون برميل يومياً- مقارنة بـ 255 مليون برميل في الفترة نفسها من 2015.

وفي الأشهر الثلاثة من أبريل إلى نهاية يونيو استوردت كوريا الجنوبية 25.35 مليون برميل من الخام الإيراني -أو 278615 برميلاً يومياً- بزيادة قدرها 123.3% من 11.35 مليون برميل في الفترة نفسها من العام الماضي عندما كانت العقوبات لا تزال مفروضة على إيران بسبب النزاع حول برنامجها النووي.

وواصل خامس أكبر مشتر للنفط في العالم شراء المزيد من الخام من إيران منذ أن رفعت العقوبات عنها في يناير الماضي. ووفقاً لبيانات هيئة الجمارك تضاعفت الشحنات لأكثر من المثلين لتصل إلى 7.22 ملايين طن -أو 248616 برميلاً يومياً- في الأشهر الستة الأولى من 2016 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

طباعة Email