منتجون خارج «أوبك» يناقشون وضع الأسواق

تفاؤل المستثمرين يصعد بأسعار النفط

ت + ت - الحجم الطبيعي

اقتربت أسعار النفط من أعلى مستوياتها في أكثر من خمسة أسابيع أمس، بفضل حالة التفاؤل إزاء تحرك محتمل لمنتجي الخام لتعزيز السوق.

كما ساهم في دعم أسعار الخام فقد ما يزيد على 700 ألف برميل يوميا من الإنتاج في نيجيريا بسبب هجمات متشددين ومشاكل خط الأنابيب. وجرى تداول العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت بسعر 48.74 دولارا للبرميل في المعاملات الصباحية وهو أعلى مستوى لها منذ السابع من يوليو الماضي. وتم تداولها عند 48.59 دولارا الساعة 1042 بتوقيت غرينتش بزيادة 24 سنتا عن مستوى الإغلاق أول من أمس وبارتفاع 17 % عن أدنى مستوياتها في أغسطس عند 41.51 دولارا الذي سجلته في الثاني من الشهر الجاري. وجرى تداول خام غرب تكساس الوسيط الأميركي بسعر 46.16 دولارا للبرميل وهو أعلى مستوى منذ 15 يوليو قبل أن يتراجع في وقت لاحق إلى 45.98 دولارا بزيادة 24 سنتا عن إغلاق أول من أمس. والخام الأميركي مرتفع بنحو 17 % عن أدنى مستوياته في أغسطس عند 39.19 دولارا والذي سجله في الثالث من الشهر الجاري.

وجاءت معظم المكاسب بفضل تفاؤل المستثمرين باحتمال اتخاذ منتجي الخام لكبح تخمة المعروض من الخام.

ويرجع التفاؤل إلى تصريح وزير الطاقة السعودية خالد الفالح بأن المملكة ستتعاون مع منتجين آخرين من أجل استقرار السوق.

مناقشة

وقالت وزارة الطاقة الروسية في بيان أمس إن مسؤولي قطاع الطاقة في البلاد ناقشوا خلال اجتماع في فيينا مع نظرائهم في منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» الوضع في أسواق الخام ومسائل أخرى تؤثر على العلاقات بين الطرفين. وقال ألكسندر نوفاك وزير الطاقة الروسي في البيان ذاته إن من المتوقع عقد اجتماع دوري بين روسيا وأوبك أو ما يطلق عليه «حوار الطاقة» في أكتوبر المقبل بفيينا.

وقال مصدر بوزارة الطاقة الروسية إن نوفاك لم يحضر اجتماع أمس.

بدوره قال جبار علي اللعيبي وزير النفط العراقي الجديد: نخطط للعمل على تحقيق التوازن داخل أوبك وتعزيز دور العراق في المنظمة، وأضاف: لدينا خطط كبرى لزيادة إنتاج واحتياطيات النفط والغاز وبقيادة السعودية أكبر مصدر للخام في العالم جددت «أوبك» الحديث عن احتمال أن يضع المنتجون سقفا للإنتاج من أجل تقليص الوفرة الكبيرة في إنتاج ومخزونات النفط الخام ومنتجات الوقود المكررة.

غير أن الكثير من التجار عبروا عن شكوكهم في قدرة أوبك على الوصول إلى اتفاق بين أعضائها المنقسمين على أنفسهم ويتوقعون فشل المباحثات كما حدث في أبريل الماضي.

كما استبعد إيمانويل إيبي كاتشيكو وزير النفط النيجيري خفض إنتاج أوبك في سبتمبر، وقال كاتشيكو على حسابه بموقع تويتر معلقا على الإنتاج النيجيري: نعكف على توفير حلول دائمة لمختلف التحديات من العنف المسلح إلى سعر النفط.

إنتاج إيران

وفي سياق متصل، نقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء أمس عن علي كاردور المدير العام لشركة النفط الوطنية الإيرانية قوله إن البلاد تضخ 3.850 ملايين برميل من الخام يوميا وتصدر 2.2 مليون برميل يوميا. وبحسب مسح أجرته رويترز ضخت إيران 3.62 ملايين برميل يوميا في يوليو الماضي.

ارتفاع سلة «أوبك»

من جهتها، أعلنت «أوبك» أن سعر سلة خاماتها الـ14 وصل أول من أمس إلى 43.93 دولارا للبرميل مقارنة بسعر الجمعة الماضي الذي وصل الى 42.60 دولارا للبرميل. وتضم سلة خامات «الأوبك» الجديدة التي تعد مرجعا في مستوى سياسة الإنتاج الـ14 نوعا هي: خام مربان الإماراتي وخام مزيج صحارى الجزائري والإيراني الثقيل والبصرة الخفيف العراقي وخام التصدير الكويتي وخام السدر الليبي وخام بوني الخفيف النيجيري والخام البحري القطري والخام العربي الخفيف السعودي والخام الفنزويلي ميراي وجيراسول الأنغولي وربيع الخفيف الغابوني وأورينت الاكوادوري وميناس الاندونيسي.

طباعة Email