بدعم زخم النتائج وآمال التحفيز

مكاسب جماعية لمؤشّرات الأسهم العالمية

■ مؤشرات «وول ستريت» تعزز مكاسبها | رويترز

ت + ت - الحجم الطبيعي

سجلت مؤشرات الأسهم العالمية مكاسب جماعية في ختام أسبوع التداول أول من أمس، حيث استفادت الأسواق من زخم موسم النتائج ومن آمال التحفيز الاقتصادي وكذلك بعض البيانات والمؤشرات الاقتصادية.

وأغلق مؤشر ناسداك في بورصة «وول ستريت»عند مستوى قياسي مرتفع فيما تحوم أسهم أوروبا قرب أعلى مستوى في 7 أسابيع كما سجلت الأسهم الصينية ارتفاعاً بأكبر وتيرة في شهر وقفز مؤشر شنغهاي 2.5% خلال الأسبوع.

وتراجع مؤشرا داو جونز وستاندرد أند بورز للأسهم الأميركية عن مستويات قياسية مرتفعة أول من أمس بعد أن قوضت بيانات فاترة ثقة المستثمرين في نمو الاقتصاد لكن مؤشر ناسداك أغلق عند مستوى قياسي مرتفع لثاني جلسة على التوالي. وأنهى مؤشر داو جونز جلسة التداول في بورصة «وول ستريت» أول من أمس منخفضاً 0.2 % بينما تراجع ستاندرد أند بورز 0.08 % وأغلق مؤشر ناسداك مرتفعاً 4.50 نقاط أو 0.09 % إلى 5232.90 نقطة. وأنهت المؤشرات الثلاثة الأسبوع على مكاسب مع صعود داو جونز 0.17 % وستاندرد أند بورز 0.05 % وناسداك 0.23 %.

وتراجعت الأسهم الأوروبية بعدما سجلت مستوى جديداً هو الأعلى في 7 أسابيع بفعل خسائر لشركات التعدين غطت على مكاسب لشركات مثل «ايه.بي مولر-ميرسك» التي حققت أسهمها ارتفاعاً حاداً بعد تحديث للأرباح.

توقعات 2016

وأغلق سهم «ميرسك» مرتفعاً 3.1 % بعدما قفز بما يصل إلى 6.9 % في التعاملات المبكرة أول من أمس بعد أن تمسك عملاق الشحن والنفط الدنماركي بتوقعات عام 2016 على الرغم من هبوط حاد في صافي الربح الفصلي.

ويدخل موسم إعلان نتائج الشركات للربع الثاني من العام في مراحله الأخيرة حيث أعلنت إلى الآن 88 % من الشركات المدرجة في مؤشر ستوكس 600 نتائجها وجاء 66 % من النتائج متوافقاً مع التوقعات أو يفوقها.

وأغلق مؤشر ستوكس يوروب 600 منخفضاً 0.16 % عند 346.09 نقطة بعدما سجل أعلى مستوى في 7 أسابيع في وقت سابق من الجلسة ومعوضاً جميع الخسائر التي مني بها عقب التصويت لصالح خروج بريطانيا من عضوية الاتحاد الأوروبي.

وأنهى مؤشر ستوكس يوروب الأسبوع على مكاسب قدرها 1.4 % في أفضل أداء أسبوعي منذ منتصف يوليو.

وأغلق مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى منخفضاً 0.2 % إلى 1362.88 نقطة.

وأغلق مؤشر داكس منخفضاً 0.27 % ولم يتأثر ببيانات تظهر تباطؤ النمو في أكبر اقتصاد في أوروبا بوتيرة أقل من المتوقع في الربع الثاني إذ عوضت زيادة في الصادرات والإنفاق الحكومي واستهلاك الأفراد تراجعاً في الاستثمارات بقطاعي التشييد والآلات.

وأغلق مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني مرتفعاً 0.02 % في حين انخفض مؤشر كاك 40 الفرنسي 0.08 %.

صفقات

ارتفعت الأسهم الصينية بأكبر وتيرة في شهر بنهاية تداولات الأسبوع بدعم تكهنات تسارع صفقات الاندماجات في قطاع العقارات.

وقادت أسهم العقارات مكاسب السوق الصيني أول من أمس بعد إعلان شركة «لانغ فانغ» أن مؤسسة «إيفر غراند» تخطط لزيادة حصتها في الشركة، مع عدم استبعاد السيطرة على حصة حاكمة.

وزادت تكهنات المستثمرين بشأن إمكانية حدوث عمليات اندماجات أخرى في القطاع العقاري خلال الفترة المقبلة.

وصعد مؤشر «شنغهاي» 1.6% إلى 3050 نقطة عند الإغلاق، مرتفعاً 2.5% خلال الأسبوع.

طباعة Email