العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    محللون: توازن أسعار النفط غير متوقع قبل 2017

    قال محللون إن عودة التوازن بين العرض والطلب في أسواق النفط العالمية التي توقع أغلبيتهم قبل أشهر أن تحدث في النصف الثاني من العام الجاري لم تعد متوقعة قبل بدء 2017، مع ارتفاع جديد للعرض والذي أدى أيضاً إلى تراجع الأسعار أمس بعد مكاسب في وقت سابق من الجلسة وفي اليوم السابق مع تضرر الأسواق جراء فائض الإنتاج والكميات الكبيرة من الخام غير المباع ووفرة المنتجات النفطية المكررة.

    وبحلول الساعة 0942 بتوقيت غرينتش جرى تداول خام القياس العالمي مزيج برنت عند 42.77 دولاراً للبرميل بانخفاض 33 سنتاً عن آخر إغلاق وأقل من أعلى مستوى للتداول خلال أمس عند 43.65 دولاراً للبرميل.

    وجرى تداول خام غرب تكساس الوسيط في العقود الآجلة مقابل 40.69 دولاراً للبرميل بانخفاض 14 سنتاً بعد وصوله لأعلى مستوى خلال أمس عند 41.41 دولاراً للبرميل وزيادته 3.3 % في الجلسة السابقة.

    وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية إن مخزونات الوقود الأميركية انخفضت 3.26 ملايين برميل إلى 238.2 مليون برميل في الأسبوع الماضي مقابل توقعات بسحب حوالي 200 ألف برميل.

    لكن مخزونات الخام زادت 1.4 مليون برميل مقابل توقعات المحللين بانخفاضها.

    وقالت شركة تسويق النفط‭‭‭ ‬‬‬العراقية «سومو» إن إنتاج النفط الخام في العراق خلال شهر يوليو الماضي زاد بأعلى مستوى منذ يناير الماضي إلى 4.632 ملايين برميل يوميا مقابل 4.559 ملايين برميل في يونيو.‬‬‬‬‬‬

    وزاد الإمداد منذ تخلي أوبك في عام 2014 عن دورها التاريخي بخفض الإمداد من أجل دعم الأسعار مع زيادة ضخ النفط من دول منتجة كبيرة مثل السعودية والعراق وإيران.

    أعلنت «أوبك» أن سعر سلة خاماتها الـ 14 وصل أول من أمس إلى 38.43 دولاراً للبرميل مقارنة بسعر اليوم السابق 38.29 دولاراً للبرميل.

    وقال المحلل لدى «اف اكس تي ام» حسين سيد إن العوامل نفسها التي اغرقت الأسعار إلى ادنى مستوياتها في 13 عاماً في يناير الماضي عادت إلى الساحة، فكل شيء يتمحور حول سوق تعاني من الفائض.

    وذكر المحلل لدى ناتيكسيس ابيشيك ديشباندي لوكالة فرانس برس أن أسعار النفط تحسنت في البدء نتيجة توقع نمو كبير للطلب وتراجع بارز للعرض، لكن السوق اضطر إلى مراجعة توقعاته على هذين المستويين.

    ضخ إضافي

    وقال المحلل لدى ساكسو بانك كريستوفر دمبيك إن السوق تشعر بقلق متزايد ازاء ارتفاع الإنتاج الأميركي للنفط الصخري في الأسابيع المقبلة.

    كما أن زيادة انتاج دول اوبك في يوليو، التي بلغت 100 ألف برميل في اليوم بحسب دراسة لرويترز نشرت الجمعة الماضي، لم تسهم في الحد من مخاوف المستثمرين.

    رغم ذلك ما زالت أغلبية المحللين تؤمن بإمكان عودة التوازن إلى السوق على المدى المتوسط، ولو أنها قد تستغرق وقتاً أطول من المتوقع.

    طباعة Email