العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مكاسب أسهم المال تصعد بمؤشرات أوروبا واليابان

    انعكست خطط إنقاذ بنك إيطالي ومكاسب أسهم البنوك إيجاباً على مؤشرات الأسواق الأوروبية أمس، كما ارتفع مؤشر نيكاي الياباني مع تباطؤ صعود الين ومكاسب الأسهم المالية.

    ففي بورصة طوكيو بدد مؤشر نيكاي للأسهم اليابانية خسائره المبكرة أمس، وارتفع في ختام التعاملات مع تباطؤ صعود الين.

    وزاد مؤشر نيكاي القياسي 0.4% ليغلق عند 16635.77 نقطة بعد هبوطه إلى 16319.15 نقطة في وقت سابق من الجلسة.

    وقادت أسهم القطاع المالي المكاسب، وقفز مؤشر قطاع البنوك 3.3%.

    ولقيت أسهم الشركات المالية دعماً بعدما أحجم بنك اليابان المركزي يوم الجمعة الماضي عن زيادة سعر الفائدة المفروض على المؤسسات التي تودع احتياطاتها الفائضة في البنك المركزي.

    وفي إطار التيسير النقدي لبنك اليابان رفع المركزي مشترياته من صناديق المؤشرات التي أسهمت في دعم سوق الأسهم بشكل عام.

    وارتفع مؤشر جيه.بي.إكس نيكاي 400 بنسبة 0.04% إلى 11885.15 نقطة في حين نزل مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.1% لينهي أمس عند 1321.83 نقطة.

    مكاسب

    كما ارتفعت الأسهم الأوروبية في التعاملات المبكرة أمس، بفضل مكاسب أسهم البنوك، بعد أن خلت نتائج اختبارات التحمل المصرفية على مستوى أوروبا من أي مفاجآت سلبية.

    وبحلول الساعة 0707 بتوقيت غرينتش ارتفع مؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.4% بينما زاد مؤشر ستوكس 600 لأسهم القطاع المصرفي 0.7% ليأتي بين أكبر الرابحين على مستوى القطاعات.

    إنقاذ بنك

    وارتفعت الأسهم في بنك مونتي دي باشي دي سيينا الإيطالي بنسبة تزيد على 6%، في مستهل تعاملات أمس، في علامة مبكرة على ترحيب الأسواق بخطط الإنقاذ الخاصة بالبنك الإيطالي المتعثر.

    وكان البنك سجل أسوأ أداء في نتائج اختبار التحمل التي نشرتها الهيئة المصرفية الأوروبية قبل ثلاثة أيام، إلا أن البنك الذي كان يتوقع هذه النتيجة قال إنه سيبيع أكثر من نصف قروضه المعدومة، وأنه سوف يزيد من رأس المال بما يصل إلى خمسة مليارات يورو (5ر5 مليارات دولار).

    وكانت أسهم البنك الذي يتخذ من سيينا مقراً له، ارتفعت في بورصة ميلانو بنسبة تزيد على 6%، إلى نحو 33ر0 يورو.

    وتتم مراقبة أداء سعر السهم أمس عن كثب، حيث إنه يعتبر أول اختبار لرد فعل السوق على خطط الإنقاذ الخاصة بالبنك، التي كان قد تم الإعلان عنها يوم الجمعة الماضي، قبيل إعلان نتائج «الهيئة الأوروبية»، بعد إغلاق أسواق الأسهم الأوروبية.

    كما جاء أداء بنوك إيطالية أخرى جيداً أيضاً.

    وارتفعت بنوك إيطالية أخرى من بينها أوني كريديت، الذي جاء بين الأسهم الأفضل أداء على مستوى القطاع وزاد سهم دويتشه بنك 2.6% بعد أن قال مدير المخاطر بالبنك، إن اختبارات التحمل أظهرت أنه ليس هناك سبب يدعو لرفع رأسمال البنك الألماني.

    وكانت الهيئة الأوروبية قد أطلقت اختبارات تحمل الضغوط في فبراير الماضي، لتقييم قدرة النظام المصرفي في الاتحاد الأوروبي على تحمل الصدمات، من خلال مراجعة أوضاع 51 بنكاً تمثل نحو 70% من القطاع المصرفي للاتحاد الأوروبي.

    وصعد مؤشر فايننشال تايمز البريطاني 0.5% عند الفتح بينما تراجع مؤشر كاك 40 الفرنسي 0.7% ومؤشر داكس الألماني 0.9% عند الفتح.

    طباعة Email