في أكبر تخارج خلال 9 أسابيع

نزوح 7.3 مليارات دولار من صناديق الأسهم العالمية

قال بنك أوف أميركا ميريل لينش أول من أمس إن المستثمرين سحبوا 7.3 مليارات دولار من صناديق الأسهم حول العالم في الأسبوع المنتهي في 20 أبريل وهو أكبر تخارج في 9 أسابيع في الوقت الذي أنهت فيه مؤشرات الأسهم الأميركية جلسة التداول أول من أمس والأسبوع على تباين بينما أغلقت الأسهم الأوروبية منخفضة متضررة بخسائر لشركات صناعة السيارات.

وسحب المستثمرون 4.2 مليارات دولار من صناديق الأسهم الأميركية و2.6 مليار دولار من صناديق الأسهم اليابانية. وهذا هو أكبر تخارج للأموال من صناديق الأسهم اليابانية منذ نوفمبر 2014.

وقال البنك إن المستثمرين سحبوا 2.1 مليار دولار من صناديق الأسهم الأوروبية مواصلين تخارجهم للأسبوع الحادي عشر على التوالي وهي أطول فترة منذ مايو 2010.

تجاهل المؤشرات

وجاء التخارج للأموال من صناديق الأسهم متجاهلاً مؤشرات ارتفاعات الأسهم العالمية وعلى الرغم من صعود مؤشر «يوروفرست 300»القياسي للأسهم الأوروبية 3.3 % منذ بداية الشهر الحالي في حين قفز مؤشر نيكاي القياسي للأسهم اليابانية 4.9 % وارتفع مؤشر ستاندارد أند بورز500 القياسي للأسهم الأميركية 1.5 %. وواصل المستثمرون تفضيل الدخل الثابت وضخوا 4.9 مليارات دولار في شراء سندات الشركات وسندات الأسواق الناشئة.

تقارير فصلية

وأغلقت مؤشرات الأسهم الأميركية متباينة أول من أمس مع تجاذب السوق بين خسائر لأسهم التكنولوجيا بفعل تقارير فصلية مخيبة للآمال من «مايكروسوفت» و«ألفابت» ومكاسب لأسهم شركات الطاقة بعد قفزة لأسعار النفط.

وأنهى مؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول في بورصة وول ستريت مرتفعا 21.23 نقطة أو 0.12 % إلى 18003.75 نقاط في حين زاد مؤشر ستاندرد أند بورز 500 الأوسع نطاقاً 0.10 نقطة أو 0.0 % ليغلق عند 2091.58 نقطة.

وأغلق مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم التكنولوجيا منخفضا 39.66 نقطة أو 0.8 % إلى 4906.23 نقاط. وأنهت المؤشرات الثلاثة الأسبوع متباينة أيضاً مع صعود داو جونز 0.6 % وستاندرد أند بورز 0.5 % في حين انخفض ناسداك 0.6 %.

بيانات ضعيفة

وانخفضت الأسهم الأوروبية في ختام التعاملات أول من أمس متضررة من بيانات ضعيفة ونتائج مخيبة مع إعلان شركة «ديملر» لصناعة السيارات نتائج مخيبة للآمال وقولها إنها ستحقق في اجراءات توثيق الانبعاثات في الولايات المتحدة.

وتسببت مبيعات ضعيفة في خسائر لسهم مجموعة كيرينج المالكة للعلامة التجارية جوتشي.

وأنهى مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى جلسة التداول منخفضاً 0.39 % إلى 1371.97 نقطة بعد إغلاقه يوم الخميس على انخفاض طفيف رغم أنه سجل مكاسب لثاني أسبوع على التوالي.

وجاء مؤشر قطاع شركات صناعة السيارات الأوروبي في مقدمة الخاسرين مع هبوطه 2.2 % متضرراً من خسائر بلغت 5.1 % لسهم «ديملر» بعد أن قالت الشركة الألمانية إن أرباحها التشغيلية في الربع الأول من العام هبطت بنسبة 9 %.

وقالت «ديملر» أيضاً إن وزارة العدل الأميركية طلبت منها التحقيق في اجراءات الحصول على الشهادات الخاصة بانبعاثات العادم في سياراتها بالولايات المتحدة بما في ذلك سيارات مرسيدس.

وانخفض سهم بيجو ستروين الفرنسية 1.7 % في حين تراجع سهم «فولكس فاغن» 1.3 % بعد أن أعلنت الشركة الألمانية عن خسارة تشغيلية قدرها 4.1 مليارات يورو لعام 2015 مع تخصيصها 16.2 مليار يورو لتغطية المدفوعات المرتبطة بفضيحة الغش في اختبارات انبعاثات الديزل.

وهبط سهم مجموعة كيرينج الفرنسية للسلع الكمالية 5.4 % بعد أن سجلت شركتها الرئيسة جوتشي زيادة أقل من المتوقع في المبيعات في الربع الأول.

وأعلنت المجموعة أيضاً أرقاماً مخيبة للآمال لإجمالي مبيعاتها للربع الأول.

وفي البورصات الرئيسة في أوروبا أغلق مؤشر فايننشال تايمز البريطاني منخفضاً 0.71 % في حين تراجع مؤشر كاك الفرنسي 0.29 % وهبط مؤشر داكس الألماني 0.6 %.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات