الأسعار تتعرض لضغوط جراء ارتفاع الدولار

شكوك بشأن تثبيت الإنتاج تهبط بالنفط 2 %

■ القلق من الفشل في وقف تخمة الإمدادات يهبط بالخام | رويترز

ت + ت - الحجم الطبيعي

هبطت أسعار النفط في العقود الآجلة 2 % أمس، بفعل مخاوف من فشل اجتماع منتجي النفط الأحد المقبل في الدوحة، في وضع حد لزيادة الإنتاج، في الوقت الذي تأثرت فيه أسواق الوقود بارتفاع الدولار، فيما أعلنت موسكو أنها ستستضيف منتدى في 20 أبريل، لبحث نتائج اجتماع الدوحة.

وخلال التعاملات، انخفض خام القياس العالمي مزيج برنت بواقع 78 سنتاً إلى 43.90 دولاراً للبرميل، أو ما يعادل 1.7 %، بعد أن سجل أعلى مستوى في 4 أشهر في الجلسة السابقة، عندما أغلق مرتفعاً بواقع 1.86 دولار، أو ما يعادل 4.3 %.

وانخفض الخام الأميركي 83 سنتاً أو ما يعادل 1.97 %، إلى 41.34 دولاراً للبرميل، بعد أن زاد 1.81 دولار، بما يعادل 4.48 % في اليوم السابق.

كما تعرضت الأسعار لضغوط، جراء ارتفاع الدولار الأميركي، إذ إن ارتفاع العملة الأميركية، يجعل السلع الأولية المقومة بها، أغلى ثمناً لحائزي العملات الأخرى.

وقال تجار إن الأسواق تعرضت لضغوط أيضاً، من تصريحات وزير البترول السعودي علي النعيمي، التي نشرتها صحيفة الحياة أمس، والتي أكد فيها مجدداً، موقف بلاده الذي يستبعد خفض الإنتاج، وهو ما يطالب به بعض المنتجين. كما ذكر مراسل إيراني، أن بلاده سترسل ممثلاً عن الحكومة فقط، وليس وزير النفط، لحضور الاجتماع الذي سيعقد في العاصمة القطرية الدوحة.

وقال النعيمي في رد على سؤال بشأن أي احتمال لخفض الإنتاج «انس هذا الموضوع».

اجتماع موسكو

من جانبه، قال نائب وزير الطاقة الروسي، كيريل مولودتسوف، أمس، إن موسكو ستستضيف منتدى للطاقة 20 الجاري، لبحث نتائج اجتماع منتجي النفط، المقرر عقده بالعاصمة القطرية الدوحة في 17 من نفس الشهر.

وكانت روسيا والسعودية وفنزويلا وقطر، اتفقت في فبراير، على تجميد إنتاج النفط عند مستويات يناير، لكنها قالت آنذاك، إن الاتفاق مشروط بمشاركة كبار المنتجين الآخرين.

ودعت قطر، جميع أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، وكبار المنتجين خارجها، لحضور محادثات 17 الجاري، لتعزيز ذلك الاتفاق.

وقفزت أسعار النفط يوم الثلاثاء أكثر من 4 %، بعدما نسبت‭‭‭‭ ‬‬‬‬وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء، إلى مصدر دبلوماسي في الدوحة، قوله إن روسيا والسعودية توصلتا إلى توافق على تثبيت مستوى الإنتاج.

وقال نوفاك أول من أمس، إن أي اتفاق يجري توقيعه في العاصمة القطرية الدوحة هذا الشهر، قد يعجل باستعادة التوازن في أسواق النفط العالمية خلال ثلاثة إلى ستة أشهر.

أضاف نوفاك، أنه يتوقع ارتفاع أسعار الخام إلى 50 دولاراً للبرميل بنهاية العام، وإلى ما بين 60 و65 دولاراً للبرميل في 2017-2018.

طباعة Email