تشتت المستثمرين بين تشاؤم النمو وآمال التحفيز

ارتباك الأسهم العالمية بعد بيانات صينية ضعيفة

واصلت الأسهم العالمية أداءها المرتبك وسط قلق المستثمرين من بيانات صينية ضعيفة حيث تشتت التوقعات ما بين تشاؤم من البيانات الضعيفة وتفاؤل بشأن إقدام حكومة بكين على إجراءات لتحفيز الاقتصاد.

ونزلت الأسهم الأوروبية لأقل مستوى في أسبوع أمس مع هبوط أسعار المعادن الصناعية في أعقاب بيانات تجارية ضعيفة من الصين أكبر مستهلك للمعدن في العالم ما قاد لخسائر في قطاع التعدين.

وسجلت أنشطة التجارة في الصين في فبراير أداء أضعف كثيراً من التوقعات ونزلت الصادرات بأكبر وتيرة في ستة أعوام بعد أيام من سعي كبار المسؤولين لطمأنة المستثمرين إلى أن النظرة المستقبلية لثاني أكبر اقتصاد في العالم تظل قوية.

ونزل مؤشر الموارد الأساسية 3.6 % وسجل أكبر خسائر على مستوى مؤشرات القطاعات بفعل هبوط أسهم بي.اتش.بي بيليتون وانجلو أميركان وريو تينتو وجلينكور بين 4.2 و5.7 %.

ونزل مؤشر يوروفرست 300 للأسهم الأوروبية 1.1 % إلى أقل مستوى في أسبوع بعد أن سجل يوم الجمعة أعلى مستوى في شهر بفضل مكاسب على مدى 3 أسابيع متتالية.

وصعد سهم شركة بيربري للسلع الفاخرة 4.5 % بعد أن نشرت فايننشال تايمز أن الشركة طلبت المساعدة للتصدي لمحاولة استحواذ.

وهبط مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.8 % وداكس الألماني 1 % وكاك 40 الفرنسي 0.9 % عند الفتح.

وأظهرت الأرقام الرسمية الصادرة أمس تراجع صادرات الصين خلال فبراير الماضي 20.6 % في حين تراجعت الواردات 8% سنوياً خلال الفترة نفسها.

وذكرت الإدارة العامة للجمارك في الصين أن وتيرة تراجع الصادرات زادت مقارنة بالشهر السابق حيث كان معدل التراجع 6.6% سنوياً فقط.

وتراجع إجمالي حجم التجارة الخارجية للصين خلال فبراير الماضي 15.7% سنوياً إلى 1.43 تريليون يوان (220 مليار دولار) بعد تراجع بنسبة 9.8% في يناير الماضي.

يذكر أن معدل نمو الاقتصاد الصيني انخفض العام الماضي إلى 6.9% وهو أقل معدل نمو منذ أكثر من 25 عاماً.

قلق المستثمرين

وتراجع مؤشر نيكاي للأسهم اليابانية في ختام التعاملات ليغلق عند أدنى مستوياته في نحو أسبوع مع صعود الين الذي أثار قلق المستثمرين وأضر بأسهم شركات التصدير.

ونزل مؤشر نيكاي القياسي 0.8 % ليغلق عند 16783.15 نقطة مسجلاً أدنى مستوى إغلاق منذ الثاني من مارس.

وهبط مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 1 % إلى 1347.72 نقطة كما انخفض مؤشر جيه.بي.اكس-نيكاي 400 بنسبة 1 % لينهي التعاملات عند 12200.13 نقطة.

تكهنات التحفيز

وتمكنت الأسهم الصينية من محو كل خسائرها وإنهاء جلسة تداولات أمس على ارتفاع، بدعم تكهنات قيام صناديق حكومية بمشتريات في السوق.

وصعد مؤشر »شنغهاي« المركب بنسبة 0.6 % ليصل إلى 2901 نقطة عند الإغلاق بعد أن بلغت خسائره أثناء التداولات 3.1%.

مكاسب اليورو

وارتفعت العملة الأوروبية الموحدة (اليورو) بعد بيانات كشفت ارتفاع الإنتاج الصناعي في ألمانيا بأكثر من توقعات المحللين خلال يناير في إشارة إلى قوة الطلب المحلي.

وأعلنت وزارة الاقتصاد الألمانية أن الإنتاج الصناعي المعدل موسميًا قد ارتفع 3.3% في يناير الماضي على أساس شهري، مقابل هبوط بلغ 0.3% في ديسمبر السابق.

ويعتبر هذا الارتفاع في الإنتاج الصناعي الألماني هو الأول في 3 أشهر كما أنه تجاوز توقعات المحللين الذين أشاروا إلى زيادته 0.5% فحسب.

وخلال التعاملات صعد اليورو أمام الدولار الأميركي 0.1% ليصل إلى 1.1028 دولار.

تباين أميركي

تباين أداء المؤشرات الأميركية أول من أمس حيث عوضت طفرة بشركات الطاقة أثر تراجعات شركات التكنولوجيا الكبيرة.وصعد مؤشر داو جونز الصناعي 67.18 نقطة بما يعادل 0.4 % ليصل إلى 17073.95 نقطة وزاد "ستاندرد اند بورز" 500 بمقدار 1.77 نقطة أو 0.09 % ليسجل 2001.76 نقطة وهبط "ناسداك" 8.77 نقاط أو 0.19 % إلى 4708.25 نقطة. وواصل ستاندرد اند بورز مكاسبه للجلسة الخامسة في موجة غير مسبوقة منذ أكتوبر وأغلق فوق ألفي نقطة للمرة الأولى منذ 5 يناير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات