الأسواق المتقدمة تقود النمو العالمي خلال العام الجاري

عاش الاقتصاد العالمي أوقاتاً عصيبة، خلال 2015، بسبب تباطؤ النمو الصيني، وفشل اقتصاد التنين في تحقيق معدلات النمو المستهدفة عند 7%، فيما تشير التقارير إلى أن الأسواق المتقدمة تقود فرص النمو العالمي، خلال العام الحالي، حيث توفر أسهم الأسواق المتقدمة آفاقاً واعدة للنمو، ولكن نمو سندات الأسواق الناشئة لا يزال ضعيفاً.

 وتسبب تباطؤ النمو الصيني في تراجع الطلب على السلع والنفط، كما تضررت الأسواق المالية العالمية من تدهور الأوضاع في بورصة «شنغهاى»، التي شهدت سلسلة من التراجعات التاريخية، التي امتدت تداعياتها إلى الأسواق العالمية.

حيث عاشت العديد من البورصات الكثير من الفترات العصيبة، فيما تزايدت التوقعات بشأن تواصل هشاشة النمو العالمي في 2016 رغم الأداء القوي للاقتصاد الأميركي.

طباعة Email