أسهم أوروبا مستقرة وارتفاع إيرباص و«يو.سي.بي»

نتائج قوية تصعد بالمؤشرات اليابانية

ت + ت - الحجم الطبيعي

استقرت الأسهم الأوروبية في بداية التعاملات أمس بعد صعودها في الجلسات الثلاث السابقة وحققت أسهم بعض الشركات مكاسب قوية عقب إعلانها عن نتائج أعمال تفوق التوقعات فيما صعدت الأسهم اليابانية وصعد مؤشر نيكاي بدعم من نتائج أعمال قوية وتهاوت الأسهم الصينية بأكبر وتيرة في 6 سنوات خلال يوليو.

وخلال التعاملات استقر المؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى عند 1570.90 نقطة.

وصعدت أسهم يو.سي.بي 5.6 % بعدما رفعت شركة الأدوية البلجيكية توقعاتها لعام 2015 بعدما عززت مبيعاتها من ثلاثة عقاقير جديدة أرباح النصف الأول أكثر من المتوقع.

وزاد سهم ايرباص 4.1 % بعدما أعلنت مجموعة صناعة الطائرات ارتفاع الإيرادات وأرباح التشغيل الأساسية بنسبة ستة بالمئة في النصف الأول من العام وأكدت توقعاتها المالية للعام بأكمله.

وفي أنحاء أوروبا زاد المؤشران فايننشال تايمز 100 البريطاني وكاك 40 الفرنسي بنسبة 0.3 % عند الفتح بينما ارتفع المؤشر داكس الألماني 0.1 %.

نتائج فصلية

وارتفع المؤشر نيكاي للأسهم اليابانية في ختام جلسة متقلبة مع تفاؤل المستثمرين بنتائج فصلية قوية لشركات يابانية وتحسن معنوياتهم بفضل انحسار تقلبات الأسهم الصينية.

وأغلق المؤشر نيكاي القياسي مرتفعاً 0.3 % إلى 20585.24 نقطة بعد تذبذبه بين الصعود والهبوط.

وعلى مدى الأسبوع زاد المؤشر 0.2 % بينما صعد 1.7 بالمئة خلال شهر يوليو.

وارتفع المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.8 % إلى 1659.52 نقطة بينما زاد المؤشر جيه.بي.اكس-نيكي 400 بنسبة 0.7 % ليغلق عند 14961.66 نقطة.

تهاوٍ صيني

هبطت الأسهم الصينية بنهاية تداولات أمس، ليتهاوى مؤشرها بأكبر وتيرة في 6 سنوات خلال الشهر الجاري، مع تواصل مخاوف المستثمرين في ثاني أكبر اقتصاد عالمي.

وعانى سوق الأسهم الصينية من خسائر ملحوظة خلال الفترة الماضية، قبل أن يتعافى قليلًا لكنه لم يلبث أن عاود التراجع الحاد، مع تواصل مخاوف المستثمرين بشأن النمو الاقتصادي، وتكهنات خروج تدفقات نقدية من البلاد.

وتراجع مؤشر «شنغهاي» المركب بنحو 1.1% إلى 3663 نقطة عند الإغلاق ليفقد 15% من قيمته في يوليو مسجلًا أكبر خسائره الشهرية منذ أغسطس من عام 2009. ولم تنجح إجراءات الحكومة الصينية في كبح جماح الهبوط الحاد في الأسهم، رغم منع بيع أي مستثمر يملك أكثر من 5% للأسهم قبل مرور 6 أشهر والتعهد بضخ الشركات الحكومية أموالاً في السوق.

طباعة Email