اقبال المستثمرين على أسهم الشركات الرخيصة

اقتناص الصفقات يقلص خسائر «وول ستريت»

مكاسب نهاية الاسبوع تقلص خسائر الأسهم الأميركية رويترز

ت + ت - الحجم الطبيعي

 سجلت الأسهم الأميركية انتعاشة قوية أول من أمس، حيث قلصت الأسهم خسائرها على مدار الأسبوع إذ أقبل المستثمرون على اقتناص بعض الصفقات من أبخس الأسهم التي شهدت أسعارها تراجعاً كبيراً خلال الأسبوع الماضي ومنها قطاعات الرعاية الصحية والتكنولوجيا لكن مؤشرات الأسهم سجلت انخفاضاً في ختام تعاملات الأسبوع فيما أغلق مؤشر فايننشال تايمز‭ ‬مرتفعاً مع صعود لويدز وشركات التعدين.

وارتفع المؤشر داو جونز الصناعي عند الإغلاق 180.7 نقطة توازي 1.01% إلى 18021.22 نقطة. وزاد المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 22.52 نقطة تعادل 1.08% إلى 2108.03 نقطة.

وصعد المؤشر ناسداك المجمع 63.97 نقطة أو 1.29% ليصل إلى 5005.39 نقاط.

الانتخابات العامة

وارتفع مؤشر الأسهم القيادية في بريطانيا يوم الجمعة مع صعود أسهم بنك لويدز وشركات التعدين لكن حد من مكاسب السوق جو من التحفظ والحذر قبل الانتخابات العامة الأسبوع المقبل.

وارتفع سهم لويدز 7.1% بعد ان أعلن البنك عن تحقيق أرباح وافقت الطرف الأقصى من توقعات المحللين.

وارتفعت أسهم شركات التعدين مثل أنجلوا أميركان وريو تنتو أيضاً بعد صدور بيانات تظهر أن المصانع في الصين لاقت صعوبة في تسجيل نمو في أبريل وهو ما عزز التوقعات بأن الصين أكبر مستهلك للمعادن في العالم ستتخذ مزيداً من إجراءات التحفيز لدعم الاقتصاد المتباطئ.

وكان سهم لويدز أفضل الأسهم أداء على مؤشر فايننشال تايمز-100 الذي أغلق مرتفعاً 0.4% إلى 6985.95 نقطة.

الأرباح الصافية

وأعلنت مجموعة لويدز المصرفية نمو أرباحها الأساسية قبل الضرائب 21% في الربع الأول من العام مع تحسن هوامش الربح وانخفاض خسائر القروض المتعثرة.

وقال البنك الذي تدعمه الدولة أول من امس إنه حقق أرباحاً قبل الضرائب وقبل استبعاد بنود استثنائية بلغت 2.2 مليار جنيه استرليني (3.4 مليارات دولار) في 3 أشهر حتى نهاية مارس لتأتي النتائج متوافقة مع الحد الأقصى لتوقعات المحللين في استطلاع لرويترز.

وذكر البنك أن خسائره من القروض المتعثرة نزلت 59% عن مستواها قبل عام لتصل إلى 177 مليون استرليني. وأضاف أن جودة الأصول هذا العام قد تكون أفضل مما أشارت إليه التوقعات السابقة.

وقفز صافي هامش الفائدة - وهو الفارق بين سعر الفائدة الذي يحصله البنك من المقترضين والسعر الذي يدفعه للمودعين - 33 نقطة أساس إلى 2.65%.

وقالت مجموعة لويدز إنها تتوقع تجاوز التقديرات السابقة لصافي هامش الفائدة ليصل إلى 2.55% هذا العام.

الانتعاش الأميركي

ولامس الدولار أعلى مستوى له في أسبوعين مقابل الين أول من امس وارتفع من أدنى مستوياته في شهرين مقابل سلة العملات الرئيسية وقد لاقى دعماً من علامات على أن الاقتصاد الأميركي بدأ يتحسن فيما يبدو بعد نوبة تراجع في الآونة الأخيرة.

وكانت التقارير الاقتصادية الأميركية مختلطة أول من أمس إذ تضمنت بعض الضعف في قطاعات الصناعات التحويلية والإنشاءات. ولم يمنع ذلك المستثمرين من إعادة شراء الدولار.

الصناعات التحويلية

وأظهرت البيانات أن نشاط الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة استقر قرب أدنى مستوى له في عامين في أبريل لكن قفزة في ثقة المســـتهلكين ومبيعات أقوى من المتوقع للسيارات تنبئ بأن الاقتصاد يخرج من مرحلة الضــــعف في دورة نشاطه.

وفي تقرير منفصل قالت وزارة التجارة إن الإنفاق على الإنشاءات تراجع 0.6% إلى معدل سنوي قدره 966.6 مليار دولار أدنى مستوى له منذ سبتمبر وكان الأثر الصافي للبيانات إيجابياً على الدولار.

ارتفاع الدولار

ارتفع الدولار مقابل العملة اليابانية أول من امس 0.6% إلى 120.11 ينا وكان قد سجل في وقت سابق من التعاملات 120.24 ينا أعلى مستوى له في أسبوعين.

وارتفع مؤشر الدولار 0.5% إلى 95.055 بعد أن شهد في أبريل أسوأ أداء شهري له منذ أربعة أعوام.

وكان اليورو مستقراً عند 1.1223 دولار بعد ان سجل في وقت سابق أعلى مستوى له في شهرين.

طباعة Email