جهود رفع حظر تصدير الخام الأميركي تلقى مزيداً من الدعم في مجلس النواب

تراجع سعر النفط بعد صعوده إلى أعلى مستوى في 2015

ت + ت - الحجم الطبيعي

تراجعت أسعار النفط الخام أمس وحلقت قرب أعلى مستوياتها منذ بداية 2015 بفعل توقعات لارتفاع إمدادات المعروض العالمية بعدما سجلت الأسعار في أبريل أكبر مكاسبها الشهرية في ست سنوات.

وزاد سعر مزيج برنت والخام الأميركي ما بين 20 و25 % في أبريل بدعم من تراجع الدولار ومراهنات على انحسار تخمة المعروض عقب موجة هبوط استمرت من يونيو إلى يناير هوت بالأسعار إلى النصف من فوق 100 دولار للبرميل.

وكانت التعاملات هزيلة أمس في ظل إغلاق بعض الأسواق الرئيسية بمناسبة عطلة عيد العمال.

وتراجع سعر برنت 32 سنتاً إلى 66.46 دولاراً للبرميل. وكان الخام قد ارتفع إلى أعلى مستوى له في 2015 عند 66.93 دولاراً للبرميل أول من أمس وصعد 21 % في أبريل.

وانخفض سعر الخام الأميركي عشرة سنتات إلى 59.53 دولاراً للبرميل بعدما بلغ أعلى مستوى له في 2015 عند 59.85 دولاراً للبرميل في تعاملات ما بعد التسوية أول من أمس. وصعد الخام 25 % في الشهر الماضي.

النفط الخام الأميركي

وقال مشرعون في مجلس النواب الأميركي يحاولون رفع حظر عمره عقود على تصدير النفط الخام الأميركي أول من أمس إنهم يلقون مزيداً من التأييد بعد انضمام ديمقراطي إلى هذا الجهد الذي يقوده الجمهوريون.

وأصبح النائب هنري كيولار أول ديمقراطي يوقع على مشروع قانون أطلقه في فبراير النائب الجمهوري جو بارتون وهما عن ولاية تكساس.

وقال كيولار «إذا استطعنا رفع حظر تصدير النفط الخام فسيفتح هذا أسواقاً جديدة يمكن من خلالها للشركات في تكساس أن تخلق مزيداً من الوظائف في الداخل».

وتشتمل المقاطعة التي ينتمي إليها كيولار على حقول نفط إيجل فورد التي شهدت جانباً كبيراً من طفرة إنتاج الخام الخفيف الأميركي خلال الخمسة أعوام الماضية.

ومنذ أطلق بارتون مشروع القانون زاد عدد رعاة المشروع من نحو 11 إلى 23 في المجلس المؤلف من 435 عضواً.

وكان الكونجرس أقر حظر تصدير النفط الخام في عام 1975 بعد حظر النفط العربي الذي أثار مخاوف من نقص المعروض في أسواق النفط العالمية. غير أنه بفضل التكسير الهيدروليكي وغيره من تقنيات الحفر أصبحت الولايات المتحدة الآن تنافس روسيا والسعودية على مركز أكبر منتج للنفط في العالم.

معدلات «غير مسبوقة» لصادرات النفطية العراقية

أعلنت وزارة النفط العراقية، أمس عن ارتفاع معدل صادراتها من النفط الخام خلال شهر أبريل الماضي إلى معدلات «غير مسبوقة».

وقالت الوزارة، في بيان لها، إنه وفق الإحصائيات الأولية لشركة تسويق النفط العراقية «سومو»، بلغ المعدل اليومي لصادرات النفط العراقي خلال الشهر المنقضي ما يقارب ثلاثة ملايين وسبعة وسبعين ألف برميل، مبينة أن هذا المعدل «لم يتحقق منذ ثمانينات القرن الماضي».

وأكد المتحدث الرسمي باسم وزارة النفط، عاصم جهاد، أن مجموع الكميات النفطية العراقية المصدرة والإيرادات المتحققة سجلت ارتفاعاً مقارنة بشهر مارس الماضي، حيث بلغ مجموع الصادرات اثنين وتسعين مليوناً وثمانمئة ألف برميل، فيما بلغ مجموع الإيرادات أربعة مليارات وثمانمئة مليون دولار.

موضحاً أن كمية الصادرات من الموانئ الجنوبية في البصرة بلغت أكثر من ثمانية وسبعين مليوناً وثمانمئة ألف برميل، فيما بلغت كميات النفط المصدرة من ميناء جيهان التركي أكثر من ثمانية ملايين وثلاثمئة واثنين وعشرين ألف برميل.

طباعة Email