تدفق الاستثمار الخارجي وثقة المساهم مرتبطان بحوكمة الشركات

معهد مجالس الإدارات الخليجي يبحث في الرياض حقوق المساهمين والإدارة الفعالة

أعضاء مجالس الإدارات في دول مجلس التعاون الخليجي في لقطة تذكارية خلال ورشة العمل - البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

 نظم معهد أعضاء مجالس الإدارات في دول مجلس التعاون الخليجي النسخة التاسعة عشرة من ورشة عمل تحت عنوان «أسس عضوية مجلس الإدارة»، والتي تعد جزءاً رئيسياً من البرنامج العام للمعهد. وشارك في تقديم ورشة العمل عدد من الشركات العالمية مثل ألن آند أوفري، هيدريك آند سترجلز، ماكينزي، برايس ووتر هاوس كوبرز، وشركاء في معهد أعضاء مجالس الإدارات في دول مجلس التعاون الخليجي إلى جانب جامعة لندن للاقتصاد والعلوم السياسية.

وحضر ورش الأعمال التي نظمها معهد أعضاء مجالس الإدارات في دول مجلس التعاون الخليجي هذا الأسبوع عدد من المسؤولين التنفيذيين وأعضاء مجالس الإدارة في شركات مثل:

«شركة مجموعة عبد اللطيف العيسى القابضة، التركي القابضة، مجموعة عذيب، إنفستكورب، معادن، معادن أن أي أل للاستثمار، مجموعة كانو، شركة النهل للحاسب الآلي، شركة الفوسفات (أم بي سي)، سابك، شركة سلامة للتأمين التعاوني، الشركة السعودية للتنمية الزراعية، شركة التعدين العربية السعودية، أرامكو السعودية، شل للكيماويات العربية، شركة تبوك للتنمية الزراعية (تادكو)، تداول، تكامل (الشركة الموريتانية السعودية للمعادن والصلب) وتصنيع».

جلسات مركزة

وخلال هذا الأسبوع، بدأ معهد أعضاء مجالس الإدارات في دول مجلس التعاون الخليجي بتنظيم جلسات مركزة قصيرة لأعضائه؛ حيث شددت الجلسة الأولى على حقوق المساهمين ومسؤولياتهم وافتتحها محمد عبدالله الجدعان، رئيس مجلس إدارة هيئة السوق المالية السعودية الذي أدلى بتصريح على هامش هذا الحدث قائلاً: تكمن خطة هيئة السوق المالية في تحويل السوق المالية السعودية إلى سوق رائدة بهدف كسب ثقة المستثمرين. وتشمل الخطة مجموعة أهداف تندرج تحت 4 محاور وهي:

دعم تنمية السوق المالية، وتعزيز حماية المستثمر، وتحسين البيئة التنظيمية، وترسيخ الامتياز التنظيمي في هيئة الأسواق المالية. ومن خلال تجاربنا في هذا المجال، نجد رابطاً بين ثقة المساهم والحوكمة المتينة للشركات ولهذا نتمسك بمعايير الحوكمة ونشيد بمعهد أعضاء مجالس الإدارات في دول مجلس التعاون الخليجي نظراً لرؤيته في تنظيم ورشة العمل في المملكة وما نتج عنها من تأثيرات إيجابية على المنطقة. وتتطلع هيئة الأسواق المالية إلى رؤية جهود المعهد تصل إلى أكبر عدد من أعضاء مجالس الإدارة.

أساسيات النجاح

وقال عبد اللطيف العثمان، محافظ ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للاستثمار بالمملكة العربية السعودية: الإدارة الفعالة والقيادة الحكيمة هي اليوم من أساسيات نجاح أعمال مجالس الإدارة.

وإن تطبيق المعايير والممارسات الفضلى يحقق سرعة الإنجاز لتوجهات الشركات والمؤسسات العائلية في تعزيز فعالية مجالس إداراتها. وفي مواجهة هذا التحدي، لا بدّ من مساعدة الأفراد على إدراك أهمية عدم الاعتماد على الحدس في ظل وجود أدوات من شأنها تعزيز الحوكمة.

منصة تعليم

اعتبرت ناتالي بوتفين، المدير التنفيذي لمعهد أعضاء مجالس الإدارات في دول مجلس التعاون الخليجي قائلة إن إطلاق الجلسات المركزة أحد الأهداف الرئيسية لمعهد أعضاء مجالس الإدارات في دول مجلس التعاون الخليجي في العام 2015. وقالت: يسرنا تقديم منصة للتعليم الإضافي والتواصل لأعضائنا حيث يمكنهم الاستفادة من تجارب خبراء الصناعة في مجالات محددة. ونفتخر بشراكتنا مع هيئة الأسواق المالية السعودية في إطلاق هذه الجلسات المركزة نظراً للأهمية التي توليها لغرس المعايير العالية ذات الصلة بحوكمة الشركات.

طباعة Email