العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مؤشر نيكاي يرتفع وسط تفاؤل اقتصادي

    نتائج قوية للشركات تنعش أسهم أوروبا

    ارتفعت الأسهم الأوروبية في المعاملات المبكرة أمس بفضل نتائج قوية لشركات مثل كارفور وشرودرز مما عزز الثقة فيما تواصلت المكاسب في بورصة طوكيو حيث ارتفع مؤشر نيكاي وسط حالة من التفاؤل الاقتصادي وهبط اليورو لأدنى مستوى في 11 عاماً مع ترقب بيانات أوروبية.

    ويرقب المستثمرون اجتماع البنك المركزي حيث من المتوقع أن يعلن مزيداً من التفاصيل عن برنامجه الضخم لشراء السندات.

    وخلال التعاملات ارتفع المؤشر يوروفرست 300 الأوروبي لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 0.3 % إلى 1561.41 نقطة.

    وفي أنحاء القارة فتح المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني على ارتفاع 0.01 % في حين زاد كاك 40 الفرنسي 0.2 % وداكس الألماني 0.3 %.

    أجواء التفاؤل

    وارتفعت أسعار الأسهم اليابانية رغم هبوط وول ستريت يوم الأربعاء وذلك بفضل أجواء التفاؤل بشأن اقتصاد اليابان التي دعمتها مشتريات البنك المركزي في وقت سابق من هذا الأسبوع.

    وصعد مؤشر نيكي القياسي 0.3 بالمئة إلى 18751.84 نقطة في حين زاد مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.4 % إلى 1523.72 نقطة.

    لكن حجم التداول كان الأقل منذ بداية العام مع ترقب المستثمرين لبيانات الوظائف الأميركية اليوم الجمعة.

    وزاد مؤشر جيه.بي.اكس-نيكي 400 بنسبة 0.5 % ليغلق على 13846.45 نقطة.

    برنامج التحفيز

    وهوى اليورو لأدنى مستوى له في 11 عاماً مقابل الدولار يوم الخميس مع ترقب المستثمرين إعلان البنك المركزي الأوروبي المزيد من التفاصيل بشأن برنامجه الضخم لشراء السندات.

    وهبط اليورو إلى 1.1026 دولار خلال التعاملات أدنى سعر له منذ سبتمبر 2003. وجرى تداوله في أحدث تعاملات منخفضاً 0.4 % إلى 1.1039 دولار.

    وتفاقمت خسائر اليورو في أواخر التعاملات الآسيوية.

    ويبدأ المركزي الأوروبي برنامجه للتيسير الكمي - أو لشراء السندات - الذي تتجاوز قيمته التريليون يورو هذا الشهر ومن المتوقع أن يعلن تفاصيل خطته في وقت لاحق عقب اجتماعه بشأن السياسة النقدية.

    ذروة الدولار

    وبلغ الدولار ذروة جديدة في 11 عاماً مقابل سلة عملات رئيسية حيث زاد مؤشره إلى 96.286 أعلى مستوى له منذ سبتمبر 2003.

    ومقابل الين ارتفعت العملة الأميركية 0.1 % إلى 119.83 يناً لكنه لايزال في نطاق تداوله هذا الأسبوع بين 119.38 و120.27 ينا. وحصل الدولار الأسترالي على دعم لفترة وجيزة بعدما قال فيليب لو نائب محافظ بنك الاحتياطي الأسترالي إن الدولار الأسترالي أقرب من أي وقت مضى خلال العامين الماضيين إلى قيمته العادلة.

    واعتبرت التصريحات تخفيفاً في جملة البنك الشفهية لخفض العملة ودفعت الدولار الأسترالي للارتفاع إلى 0.7840 دولار قبل أن يتخلى عن مكاسبه ليجري تداوله في فترة من التعاملات منخفضاً 0.1 % إلى 0.7813 دولار.

    هبوط « وول ستريت»

    أغلقت الأسهم الأميركية على انخفاض أول من أمس للجلسة الثانية على التوالي وذلك بعد موجة صعود في الآونة الأخيرة.

    وأغلق المؤشر داو جونز الصناعي منخفضاً 106.47 نقاط أو 0.58 % إلى 18096.90 نقطة.

    وهبط ستاندرد آند بورز 500 بواقع 9.25 نقاط أو 0.44 % إلى 2098.53 نقطة.

    وتراجع المؤشر ناسداك المجمع 12.76 نقطة أو 0.26 % إلى 4967.14 نقطة.

    طباعة Email