نمو أنشطة شركات منطقة اليورو بأسرع وتيرة في 7 أشهر

أسهم أوروبا ترتفع و«نيكاي» يتراجع

يابانيان يسيران بجوار لوحة أسعار الأسهم حيث تراجع مؤشر نيكاي أمس إلى أدنى مستوى في أسبوع - ا ب

ت + ت - الحجم الطبيعي

 ارتفعت الأسهم الأوروبية في بداية التعاملات أمس لتوقف موجة تراجع في الجلسة السابقة بينما يترقب المستثمرون سلسلة من بيانات الاقتصاد الكلي لمنطقة اليورو ومن بينها مؤشر مديري المشتريات في قطاع الخدمات في فرنسا وألمانيا في فبراير الماضي، في حين تراجع مؤشر نيكاي للاسهم اليابانية بفعل عمليات جني أرباح.

ومؤشر يوروفرست 300 للأسهم الأوروبية 0.2 بالمئة إلى 1548.74 نقطة بعد أن نزل واحداً بالمئة أول من أمس.

وكانت شركة فريسنيلو للمعادن النفيسة من بين أكبر الخاسرين فنزلت أسهمها 8.7 في المئة بعد أن أعلنت عن انخفاض 40 في المئة في أرباح العام بالكامل قبل خفض الضرائب جراء تراجع أسعار الذهب والفضة.

وفي أنحـــاء أوروبا ارتفع مؤشر فايننشال تايـــمز 100 البريطاني 0.06 بالمئة عند الفتح بينما صعد كاك 40 الفرنسي 0.2 في المئة وداكس الألماني 0.3 في المئة. تراجع مؤشر نيكاي للأسهم اليابانية إلى أدنى مستوى في أسبوع أمس بفعل بيع لجني الأرباح بعد هبوط الأسهم الأميركية الليلة قبل الماضية وبعد أن صعد المؤشر إلى أعلى مستوى في 15 عاماً في وقت سابق من الأسبوع. وأغلق نيكاي منخفضاً 0.6 بالمئة عند 18703.60 نقاط.

وكان من أبرز المتراجعين سهم شارب الذي نزل 5.3 بالمئة بعد قيام ستاندرد اند بورز بخفض تصنيفها الائتماني. وانخفض سهم شارب عشرة بالمئة أول من أمس بعد أن قال مصدر إن الشركة ستسعى لتدبير التمويل من مقرضيها الرئيسيين من أجل مزيد من إعادة الهيكلة.

وهبط مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.6 بالمئة إلى 1517.01 نقطة وتراجع مؤشر جيه. بي . اكس - نيكاي 400 بنسبة 0.7 بالمئة ليسجل 13777.51 نقطة.

أنشطة الشركات

أظهرت نتائج مسوح أن خفـــــض الأسعار وتراجع العمــــلة ساعدا على تسارع أنشطة الشركات بمنـــطقة اليورو في فبراير وذلك قبيل بدء برنامج تحفيز قيمته تريليـــون يورو من البنك المركزي الأوروبي.

وقالت ماركت إن المسوح تشير إلى نمو الناتج المحلي الإجمالي 0.3 بالمئة في الربع الأول من العام أي دون تغير عن ختام 2014 وذلك مع نمو أعمال الشركات في أكبر أربعة اقتصادات بمنطقة العملة المــــوحدة للمرة الأولى منذ أبريل الماضي.

وتضاهي توقعات النمو متوسط التقديرات في استطلاع أجرته رويترز الشهر الماضي.

وقال كريس وليامسون كبير الاقتصاديين في ماركت: التوقعات تحسنت لكل الدول. تراجع اليورو سيدعم الصادرات ولعل الشيء الأهم أن بدء المركزي الأوروبي في التيسير الكمي سيحفز الاقتصاد خلال العام.

وتراجع اليورو نحو ثمانية بالمئة منذ بداية السنة مقابل الدولار ليرتفع مؤشر مديري المشتريات المجمع لماركت في قراءته النهائية لشهر فبراير إلى أعلى مستوى في سبعة أشهر عند 53.3.

ورغم أن التقدير الأولي كان أفضل منذ ذلك إذ بلغ 53.5 فقد اجتاز المؤشر مستوى يناير البالغ 52.6 وظل فوق مستوى الخمسين الفاصل بين النمو والانكماش للشهر العشرين.

وارتفع مؤشر لمديري المشتريات يغطي قطاع الخدمات المهيمن في منطقة اليورو نقطة واحدة عن يناير إلى 53.7 لكنه انخفض أيضاً عن القراءة الأولية البالغة 53.9.

وظائف

ذكرت صحيفة فايننشال تايمز أن مصرف رويال بنك اوف سكوتلاند (آر بي إس) يهدف إلى الاستغناء عن حوالي 14 ألف وظيفة في عمليات وحدته للاستثمار المصرفي في الولايات المتحدة وآسيا.

وأضافت الصحيفة نقلاً عن مصدرين على دراية بالأمر أن البنك يخطط للاستغناء بحلول عام 2019 عن أربع من بين كل خمس وظائف في وحدته للاستثمار المصرفي التي يبلغ إجمالي عدد العاملين بها 18 ألفاً.

وقال رويال بنك اوف سكوتلاند الأسبوع الماضي انه سيصفي عملياته للاستثمار المصرفي في 25 بلداً في أوروبا وآسيا والشرق الأوسط.

ولم يتسنَ على الفور الاتصال بمسؤولين بالبنك للحصول على تعقيب على تقرير الفايننشال تايمز.

طباعة Email