العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الذهب يتعافى وتوقعات رفع الفائدة الأميركية تكبح المكاسب

    الطلب الصيني يعزز مكاسب المعدن الأصفر - رويترز

     ارتفعت أسعار الذهب أمس وتعافت من خسائرها المبكرة التي نزلت به لفترة وجيزة عن 1200 دولار للأوقية (الأونصة)، مع هبوط الدولار عن ذروته في 11 عاماً مقابل سلة عملات.

    لكن توقعات رفع أسعار الفائدة الأميركية حدت من مكاسب الذهب ليظل دون أعلى مستوى له في أسبوعين، الذي سجله أمس الأول.

    وشهد المعدن أكبر تراجع في 5 أشهر في فبراير بفعل توقعات أن يرفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) سعر الفائدة هذا العام للمرة الأولى، منذ 2006 في ظل تعافي الاقتصاد الأميركي بوجه عام.

    وخلال التعاملات ارتفع السعر الفوري للذهب 0.2% إلى 1209.60 دولارات للأوقية بعد أن هبط نحو 1% في وقت سابق من الجلسة إلى 1194.90 دولاراً.

    الطلب الصيني

    وأبقى الطلب الصيني القوي الذهب فوق 1200 دولار منذ الأسبوع الماضي ليرتفع إلى ذروته في أسبوعين عندما سجل 1223.20 دولاراً أمس الأول.

    وزاد سعر الذهب في العقود الأميركية تسليم أبريل 0.1 % إلى 1209.70 دولارات للأوقية بعد أن تراجع إلى 1194.60 دولاراً.

    وصعدت الفضة في المعاملات الفورية واحداً في المئة إلى 16.51 دولاراً للأوقية.

    وتراجع البلاتين 0.2% ليسجل 1182.50 دولاراً بينما نزل البلاديوم 0.3 % إلى 824.15 دولاراً للأوقية.

    إلى ذلك أعلنت مجموعة كالوتي للذهب والمعادن الثمينة، إحدى كبريات الشركات العاملة في مجال تنقية الذهب والمعادن الثمينة في العالم ومقرها دبي عن افتتاح دار صك ومصفاة الكالوتي سورينام رسمياً، خلال حفل خاص أقيم للمناسبة في سورينام.

    مشروع مشترك

    وتعتبر مصفاة الذهب الأولى من نوعها في سورينام، جزءاً من مشروع مشترك بين كل من مجموعة كالوتي وحكومة سورينام ومجموعة من تجار الذهب المحليين. ومن المتوقع أن تصل القدرة الإنتاجية للمصفاة إلى 60 طن من الذهب المكرر.

    وقال منير الكالوتي، رئيس مجلس إدارة مجموعة كالوتي: «سيكون لدار صك ومصفاة الكالوتي سورينام دوراً هاماً في تعزيز مكانة سورينام مركزاً تنافسياً لتجارة السبائك، فضلاً عن كونها مركزاً للتميز في مجال صناعة المعادن الثمينة.

    وستعمل المصفاة على توفير مجموعة متنوعة من الخدمات لكل من منطقة البحر الكاريبي وقارة أميركا الجنوبية على نطاق أوسع. ونتطلع إلى العمل عن كثب مع حكومة سورينام والقطاع المحلي فيها بشكل عام في إطار الجهود المبذولة لتنظيم ومراقبة وتحديث قطاع الذهب والمعادن الثمينة، القطاع الأهم في البلاد».

    طباعة Email